اليوم هو الخميس إبريل 24, 2014 9:31 pm

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


قوانين المنتدى


رجاء من جميع الاعضاء الالتزام بالحد الاقصي للمواضيع الجديده وهي 3 مواضيع ولا يوجد حد اقصي للمشاركات
راجع هذا الموضوع لمزيد من التفاصيل http://stabraammonastery.com/sabraam/vi ... 33&t=23952



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 41 مشاركة ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: Re: *** مسابقة فى الكتاب المقدس .. عبارة عن اسئلة واجابتها ***
مشاركةمرسل: الاثنين يونيو 08, 2009 7:00 pm 
غير متصل
عضو ذهـــبي
عضو ذهـــبي
اشترك في: الخميس يونيو 08, 2006 7:09 pm
مشاركات: 11288
مكان: Austria
أسئلة عن الكتاب المقدس

ما هي أسماء الله في الكتاب المقدس؟

الإجابة:

كلمة الله في العبرية هي

"الوهيم، إيل، عليون، شداي، يهوه" وفي اليونانية "ثيوس".


كانت كل أسماء الله أصلا تدل على صفاته، ولكن اشتقاقات الكثير منها -ومن ثم معانيها الأصلية- قد فقدت،

فكان لابد من البحث عن معان جديدة لها:


1- الأسماء العامة:

من أقدم أسماء الله المعروفة للجنس البشري وأكثرها انتشارا إسم "إيل" مع مشتقاته "إيليم" و"إلوهيم"، و"إلوي"، وهو مصطلح عام مثل "ثيوس" و"ديوس" في اليونانية، ويطلق على كل من يشغل مرتبة الألوهية، بل قد يدل على مركز من التوقير والسلطة بين الناس، وقد كان موسى إلها "إلوهيم" لفرعون (خر7: 1)، ولهرون (خر4: 16 – قارن قض5: 8، 1صم2: 25، خر21: 5 و6، 22: 7 وما بعده، مز58:11، 82: 1).

وعلى هذا مصطلح عام يعبر عن العظمة والنفوذ،

وإستخدم كاسم علم لإله إسرائيل في الفترة المتأخرة من فترات التوحيد عندما اعتبر اسم العلم القديم "ياه" أو "يهوه" أقدس من أن يتردد على الشفاه، والغموض الكامل يلف معنى الأصل "إيل"،

وحقيقة العلاقة بينه وبين "إلوهيم" و"إلوى" وأكثر الأشكال المستخدمة عند كتاب العهد القديم هو الاسم الجمع "الوهيم".

ولكنهم يستخدمونه بصورة منتظمة مع الأفعال والصفات المفردة للدلالة على "مفرد" وقد قدمت تفسيرات عديدة لاستخدام صيغة الجمع للدلالة على مفرد، مثل أنها تعبر عن الكمال والتعدد في الطبيعة الإلهية، أو أنها جمع جلالة أو عظمة كما يخاطب الملوك، أو أنها إشارة مبكرة للثالوث،

ونجد تعبيرات أخرى من هذا النوع (تك1:26، 3: 22، 1مل22: 19 و20، إش6: 8)،

وقد تكون هذه النظريات أبرع من أن تخطر على بال العقلية العبرية في ذلك الزمن المبكر، وهناك من يظن أنها أثار لغوية باقية من مرحلة سابقة من مراحل الفكر هي مرحلة تعدد الآلهة، وفي العهد القديم تشير فقط إلى الفكرة العامة عن الألوهية.

2- الأسماء الوصفية:

لتمييز "إله إسرائيل" باعتباره أسمى عن كل الآخرين المدعويين آلهة، كثيرا ما تضاف ألقاب وصفية. "فايل عليون" يشير إلى إله إسرائيل كالأعلى بين الآلهة (تك14: 18–20)، وهكذا "ياه عليون" الرب العلي (مز7: 17) و"عليون" (العلي) فقط يتكرر كثيرا في المزامير وفي إشعياء (14: 14).

إيل شداي فقط، مصطلح يترجم بناء على تقليد قديم "الله القدير" ولكن إشتقاقه ومعناه غير معروفين تماما.

وهناك أسلوب آخر للدلالة على الله، وذلك عن طريق علاقته بعابديه، كإله إبراهيم وإسحق ويعقوب (تك 24: 12، خر 3: 6)، وإله سام (تك 9: 26)، وإله العبرانيين (خر 3: 18، فإله إسرائيل 33: 20).

وقد استخدمت بعض الأسماء للتعبير عن قوة الله وعظمته، وهي

"صخر" (تث32: 18، إش30: 29) و"العزيز" (تك49: 24، إش1: 24، مز132: 2) و"الملك" و"السيد" (أو المولى) و"سيدي" (خر23: 17، إش10: 16 و33، تك18: 27، إش6: 1) وكذلك "بعل" أي "المالك" أو "السيد" حيث أنه يظهر في بعض أسماء الأعلام العبرية مثل يربعل وأشبعل

وهذه الأسماء الأخيرة تصف الله كالسيد الذي يقف الإنسان منه في موقف الخادم ولكن بطل استعمالها عندما نشأت الحاجة إلى تمييز عبادة الله عن عبادة آلهة الأمم المجاورة، وهناك مصطلح له معنى غير معروف تماما هو "يهوه صباءوت" (رب الجنود) أو "إلوهيم صباءوت" (أو إله الجنود)

وفي المفهوم العبري قد تعنى الكلمة جيشه من الرجال أو الكواكب والملائكة فهما معا أو كل منهما على انفراد "جند السماء"، وقد كان رب الجنود في الأزمنة المبكرة يعنى "إله الحرب" الذى قاد جيوش إسرائيل (1صم4: 4، 2صم7: 8)، وفي 1صم17: 45 يقابل هذا اللقب "إله صفوف (جيوش) إسرائيل"، ولذلك فإن كل إسرائيل يطلق عليهم "أجناد الرب" (خر12: 41)،

وفي الأنبياء حيث أصبح "رب الجنود" هو الاسم الشائع الاستعمال، فإنه يشير إلى جميع أشكال قوة الله وعظمته الطبيعية والأدبية (كما في إش2: 12، 6: 3 و 5، 10: 23 و33)، وهو يظهر جنبا إلى جنب معها اللقب المميز الذي يستخدمه إشعياء "قدوس إسرائيل" (أش 5: 16 و 24)

ومن هنا جاء الاعتقاد بأنه يشير إلى أجناد السماء، وهو في الواقع يستخدم اسم علم في الأنبياء، وقد يكون معناه الأصلي قد نسى أو سقط، ولكن لا يستتبع ذلك أن دلالة خاصة جديدة كانت مرتبطة بالكلمة "جنود" والمعنى العام للمصطلح كله تعبر عنه الترجمة السبعينية "الرب كلي القدرة".

3- يهوه:

وهذا هو اسم العلم الشخصي لإله إسرائيل كما كان كموش إله موآب وداجون إله الفلسطينيين،

ولا نعرف المعنى الأصلي ولا مصدر اشتقاق الكلمة، وتظهر النظريات الحديثة المتنوعة انه من ناحية تاريخ اللفظ وأصله فإنه من الممكن وجود جملة اشتقاقات ولكن لأن المعاني المرتبطة بأي منها هي دخيلة على الكلمة ومفروضة عليها، فهي لا تضيف لمعرفتنا شيئا والعبرانيون أنفسهم ربطوا الكلمة مع كلمة "هياه" أو (حياة) أو "يكون" ففي الخروج (3: 14) يعلن الرب بأنه "أهيه" وهو صيغة مختصرة لـ"إهيه أشير إهيه" المترجمة "أهية الذي أهيه" أي "أنا هو الذي أنا هو" ويظن أن هذا يعني "الوجود الذاتي" للتعبير عن الله كالمطلق، ومع هذا فإن مثل هذه الفكرة يمكن أن تكون تجريداً ميتافيزيقيا مستحيلا ليس فقط بالنسبة للعصر الذي ظهر فيه الاسم ولكنه أيضا غريب عن العقل العبراني في أي وقت والترجمة الدقيقة للفعل الناقص "إهيه" هي "أكون الذي أكون" وهو مصطلح سامي معناه "سأكون" كل ما هو لازم حسبما يقتضي الحال وهي فكرة شائعة في العهد القديم (انظر مز 23).

وقد كان هذا الاسم مستخدما منذ عصور التاريخ المبكرة إلى ما بعد السبي،

وهو موجود في أقدم الأسفار وطبقا لما جاء في الخروج (3: 13) وبخاصة في الخروج (6: 2 و3) "كان موسى أول من ذكره وكان وسيلة لإعلان جديد إلى أبناء إسرائيل عن إله آبائهم،

ولكن في بعض الأجزاء من سفر التكوين يبدو أنه كان مستخدما منذ العصور المبكرة، والنظريات التي تنادي باشتقاقه من مصر أو أشور أو التي تربطه إتمولوجيا (من ناحية أصل اللفظ وتاريخه) بزيوس أو غيره، لا يسندها أي دليل.
<!-- / message --><!-- sig -->

_________________
Sissy gaisberger
ازهد فى الدنيا يحبك الرب ,
وازهد فيما بين ايدى الناس يحبك الناس ,
من عدا وراء الكرامة هربت منه ,
ومن هرب منها بمعرفة جرت وراءه وارشدت عليه الناس
القديس ماراسحق


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: *** مسابقة فى الكتاب المقدس .. عبارة عن اسئلة واجابتها ***
مشاركةمرسل: الاثنين يونيو 08, 2009 7:20 pm 
غير متصل
عضو ذهـــبي
عضو ذهـــبي
اشترك في: الخميس يونيو 08, 2006 7:09 pm
مشاركات: 11288
مكان: Austria
[CENTER]الإختلاف أن الكتاب المقدس يخاطب الروح، وكتابنا يخاطب الروح والجسد؛


أسئلة عن الكتاب المقدس

[COLOR=red]إن كتابنا القرآني يحوي كل ما في كتابكم؛ أي أنه موسَّع. ولكن الإختلاف أن الكتاب المقدس يخاطب الروح، وكتابنا يخاطب الروح والجسد؛ أي يعطي للمادة أهميتها.

بينما الكتاب المقدس لا يعير أهمية للجسد ويؤكد على علو وطهارة النفس، والكل يعرف أن معظم البشر يميلون بأعمالهم اليومية إلى الحركة المادية. فهل نحن متفقون في هذه المسألة؟


الإجابة:

الكتاب المقدس يحوي كل تفاصيل العلاقات الإنسانية، وكل ما يخص الجسد..

هاك بعض الأمثلة بالشواهد (مع ملاحظة أن جميعها ليست أحداث حدثت بالفعل مثل الزنى أو الشذوذ الجنسى ولكن بعضها هي وصايا إلهية بالإبتعاد عن مثل هذه الأمور):

· الأكل (الطعام): (را14:2؛ تك36:41؛ أع46:2؛ 38:27؛ لا11)

· الشرب: (تك18:24، 44؛ خر25:15؛ قض5:7)

· الملابس: (1تي9:2؛ لو25:7؛ 1مل29:11)

· الزواج: (عب4:13؛ تك3:16؛ 21:21؛ خر23:6؛ تث13:21؛ أم22:18)

· الطلاق: (تث3:24؛ أر1:3؛ مت32:5)

· العلاقات الجسدية بين الرجل والمرأة (الجنس): (جا11:4؛ مر7،6:10)

· الزنى: (تث22:22؛ تك7:39؛ لا19:18)

· الإغتصاب: (تث25:22)

· الشذوذ الجنسي: (لا13:20؛ 22:18؛ رو24:1-27؛ 1كو9:6، 10)

· النوم: (مز8:4؛ أم13:20؛ أع9:20)

· الصحة والشفاء: (أع16:3؛ مر15:3؛ أم8:3)

· المرض: (لا13؛ يع14:5؛ يو46:4؛ 6:11؛ 2أخ24:32؛ مت23:4)

· الميلاد و الإنجاب و شجرة العائلة: (تك34:29؛ لا1:12؛ تك4، 5؛ 1أخ2؛ مت1)

· الموت: (1مل34:11)

· الإستحمام والإغتسال: (را3:3؛ يو7:9)

إلى آخره من أحداث المجاملات بين الأقارب و السرقة و العطاء و الختان و الزراعة و الطب و الجيرة و العمل و المال و الأعياد و عبادة الأوثان... إلخ.

هل كل هذا ويهمل الكتاب المقدس الجسد والأشياء المادية؟!


[/COLOR]وماذا تقول عن مئات المعجزات في الكتاب المقدس؟!


وكلها تختص بشفاء الأجساد وإخراج الشياطين (الأرواح الشريرة) والإقامة من الموت وشفاء البرص والحمى والعمى وكل هذا؟!

هل كان ذلك للروح فقط، أم هو بالأحرى للجسد أيضاً؟!


و العهد القديم به مئات الوصايا وقوانين الأحوال الشخصية الواجبة على كل من أخذ أرضاً ليست من حقه أو زنى أو فعل أي أمر مخالف..

ويوجد كذلك بالكتاب المقدس كذلك معلومات علمية وطبية وتاريخية... إلخ.

أكل ذلك وتقول أن الكتاب المقدس أهمل الأشياء المادية؟!


نحن خُلِقنا من الطين، ومن نفخة من روح الله.. وفي السماء سنعيش مع الله بالروح.. وتكون تلك الأجساد لا قيمة لها بل نحصل على أجساد روحانية نورانية... فيجب ألا نهمل هذا الجانب.

على الأرض نعيش جسداً وروحاً فترة بسيطة مهما طالت، ولكن في السماء فترة طويلة، بل إلى الأبد!

* * *

إفرض مثلاً أنك كنت متغرباً فترة طويلة في بلد ما، وجاء اليوم لتعود لوطنك الأصلي الذي تحبه.. وفي طريقك إلى المطار وباقي أقل من ساعة على موعد الطائرة، حدثت لك حادثة ما أو قام أحد الأشخاص بالإشتباك معك، وكنت على حق..

فهل ستقوم بأخذه إلى قسم البوليس ورفع قضية لأخذ حقك، وتترك الطائرة لأنك على حق!

ستسامح أو تنسى أو تتجاهل هذا الأمر لأنه يوجد هدف أهم أمامك، وستفضل التراجع والإنسحاب عن الإشتباك لأنك بعد قليل ستعود لوطنك الأصلى...

"لا تنقض لأجل الطعام عمل الله.. الحياة أفضل من الطعام والجسد افضل من اللباس.. ولكن الطعام لا يقدمنا إلى الله. لأننا إن أكلنا لا نزيد وان لم نأكل لا ننقص" (رو20:14؛ لو23:12؛ 1كو8:8).

قال الله:

"لا تهتموا لحياتكم بما تأكلون وبما تشربون. ولا لأجسادكم بما تلبسون. أليست الحياة أفضل من الطعام والجسد أفضل من اللباس..؟

فلا تهتموا قائلين ماذا نأكل أو ماذا نشرب أو ماذا نلبس؟ فان هذه كلها تطلبها الأمم. لأن أباكم السماوي يعلم أنكم تحتاجون إلى هذه كلها. لكن اطلبوا أولا ملكوت الله وبره وهذه كلها تُزاد لكم" (مت25:6-33).

فالله يعلم إحتياجاتنا المادية ويعطيها لنا، ولكن يجب أن نضع السماء نصب أعيننا ونطلب ملكوت الله، وهذه الأمور لن ينساها الله بالطبع، بل هي أمور عادية ينبغي ألا تشغل تفكيرنا..

إن العمر مها طال قصير.. فهل لا نقوم بالإهتمام بالروح مع كل ما سبق وذكرناه..

"الله روح، والذين يسجدون له فبالروح والحق ينبغي أن يسجدوا" (يو24:4).

ونحن بنا من روح الله وسنكمل باقي حياتنا إلى الأبد بالروح (سواء في الملكوت أو جهنم!)، فهل نترك الـ99% لنقوم بالتركيز على بالـ1% (إن صحت هذه النسبة)؟! أم ينبغي أن نهتم بهذا ولا نترك ذلك؟
[/CENTER]
<!-- / message -->

_________________
Sissy gaisberger
ازهد فى الدنيا يحبك الرب ,
وازهد فيما بين ايدى الناس يحبك الناس ,
من عدا وراء الكرامة هربت منه ,
ومن هرب منها بمعرفة جرت وراءه وارشدت عليه الناس
القديس ماراسحق


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: *** مسابقة فى الكتاب المقدس .. عبارة عن اسئلة واجابتها ***
مشاركةمرسل: الأربعاء يونيو 10, 2009 6:06 pm 
غير متصل
عضو ذهـــبي
عضو ذهـــبي
اشترك في: الخميس يونيو 08, 2006 7:09 pm
مشاركات: 11288
مكان: Austria
أسئلة عن الكتاب المقدس

لماذا إختار يسوع إثنى عشر تلميذاً؟!

الإجابة:


هناك العديد من الآراء في هذا الأمر..


فيوجد رأي يقول أنه هذا مثال للأربع زوايا الأرض (شمال – جنوب – شرق – غرب) مضروباً في 3 (رمز الثالوث الأقدس)، أي 4×3=12


ويخبرنا علم النفس

أن هذا الرقم هو رقم جيد،

وقد وجد هؤلاء الذين يقودون جماعات أن رقم 12 هو عدد جيد لفصول مدارس الأحد ودراسات الكتاب المقدس،

وهو عدد كافي لتوفير آراء مختلفة ومتنوعة، وفي نفس الوقت صغير ليتم التعارف الجيد بين بعضهم البعض..

أما الرأي الغالب

فهو أن رقم 12 هو رقم الكمال في التقسيم الحكومي..

- في العهد القديم نجد شعب إسرائيل مقسماً إلى 12 سبط، بهم 12 رئيس.

- و الإثنى عشر تلميذاً سيصبحون نواة لإسرائيل العهد الجديد:

12 كرسي في الدينونة (مت28:19) – 12 بوابة من أحجار كريمة – إثني عشر ثمرة في أورشليم الجديدة (رؤ12:21؛ 2:22).


- ونظراً لدراية التلاميذ بأهمية هذا الأمر، سارعوا بإحلال يهوذا الخائن بتلميذ آخر.



# ومن الجدير بالذكر أن الإثنى عشر كانوا يكملون بعضهم البعض:


- كلهم عدا واحد قابلوا السيد المسيح في العلية (مع ملاحظة أن توما كان هو الغائب).

- كلهم حل عليهم الروح القدس يوم الخمسين وقاموا بعمل آيات وعجائب.

- في وقت قتل إسطفانوس، بقي التلاميذ في أورشليم، في حين أن باقي المؤمنون تفرّقوا..

- تشاوروا معاً حول قبول شاول الطرسوسي (بولس الرسول) معهم.

- أسّسوا أول مجمع كنسي مع آباء الكنيسة الأول.


وقد قال السيد المسيح لرسله الاثنى عشر:

"متى جلس ابن الانسان على كرسي مجده، تجلسون أنتم أيضاً على اثنى عشر كرسياً، تدينون أسباط إسرائيل اثنى عشر." (مت28:19).


فمن الواضح

أن السيد المسيح قد اختار تلاميذه بنفس عدد اسباط اسرائيل أو أبناء يعقوب الاثنى عشر.

فمن الإثنى عشر سبطاً تكونت كنيسة العهد القديم في إطار محدود، وبالإثنى عشر رسولاً تكونت كنيسة العهد الجديد في المسكونة كلها.



وهناك العديد من النقاط الأخرى في هذا الأمر:

أولاً: من الملاحظ أن السنة تتكون من إثنى عشر شهراً،

أي أن الزمان يكمل بالنسبة للأرض بالإثنى عشر شهراً. مثل قول الرب لإبراهيم حينما ظهر له عند بلوطات ممرا:

"إني أرجع إليك نحو زمان الحياة، ويكون لسارة امرأتك ابن" (تك10:18). والمقصود هنا أنها سوف يكون لها ابن في نفس الموعد من العام التالي.

وفي العام الواحد أي في إثنى عشر شهراً تكمل الأرض دورة كاملة حول الشمس.

تكمل كل فصول السنة بكل ما فيها من متغيرات. وكمال العام بإثنى عشر شهرا يرمز إلى كمال الزمان مثلما قال السيد المسيح: "قد كمل الزمان، واقترب ملكوت الله. فتوبوا وآمنوا بالإنجيل" (مر15:1).

حقاً، لقد أشرق شمس البر -ربنا يسوع المسيح- في ملء الزمان، حسب وعد الرب:

"ولكم أيها المتقون اسمي تشرق شمس البر، والشفاء في أجنحتها" (ملا2:4). لا توجد شمس لها أجنحة سوى ربنا يسوع المسيح، الذي بسط على خشبة الصليب يديه الممدودتنين لاحتضان كل التائبين.



ثانياً: نلاحظ أيضاً أن النهار يتكون من اثنتى عشرة ساعة،

كما قال السيد المسيح:

"أليست ساعات النهار اثنتى عشرة، إن كان أحد يمشي في النهار لا يعثر، لأنه ينظر نور هذا العالم، ولكن إن كان أحد يمشي في الليل يعثر لأن النور ليس فيه" (يو10،9:11). إن السيد المسيح هو نور العالم.. والبشارة بالإنجيل هي نور العالم، ولهذا فقد حمل الاثنا عشر تلميذا هذا النور، ونشروه في المسكونة لإنارتها..

كانوا اثنى عشر ليحملوا أنوار ساعات النهار الإثنى عشر.

وكل منهم كانت ترمز إليه ساعة من ساعات النهار. كقول الرب عن يوحنا المعمدان: "كان هو السراج الموقد المُنير، وأنت أردتم أن تبتهجوا بنوره ساعة" (يو35:5).



ثالثاً: رقم 12 هو رقم ثلاثة مضروباً في أربعة (3×4=12):


ورقم 3 هو إشارة إلى الثالوث القدوس وعمله في خلاص البشرية.

أما رقم 4 فيشير إلى أربع اتجاهات المسكونة، أو يشير إلى الإنجيل أي البشائر الأربعة.

وهكذا يكون رقم 12 هو إشارة إلى عمل الثالوث القدوس في خلاص البشرية، في أرجاء المسكونة من مشارق الشمس إلى مغاربها ومن الشمال إلى الجنوب.

لهذا قال السيد المسيح لتلاميذه:

"اذهبوا إلى العالم أجمع، واكرزوا بالإنجيل للخليقة كلها" (مر15:16)؛ "وعمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس، وعلموهم أن يحفظوا كل ما أصيتكم به" (مت20،19:28). وبالفعل قيل عن الآباء الرسل: "في كل الأرض خرج منطقهم، وإلى أقصى المسكونة بلغت أقوالهم" (مز4:19).

ومن تاريخ الشعب القديم عند خروج بني إسرائيل من أرض مصر، وفي بداية ارتحالهم في برية سيناء، بعد عبورهم البحر الأحمر، أنهم "جاءوا إلى إيليم وهناك اثنتا عشرة عين ماء وسبعين نخلة" (خر27:15)، وفي هذا إشارة واضحة إلى التلاميذ الاثنى عشر والرسل السبعين الذي عيَّنهم السيد المسيح نفسه.

ومن الأمور الجميلة أن الكنيسة القبطية تحتفل بعيد الآباء الرسل يوم 12 من الشهر السابع من السنة الميلادية.



رابعا: في حديث السيد المسيح عن جيوش الملائكة قال لبطرس:

"أتظن أني لا أستطيع أن أطلب إلى أبي فيقدم لي أكثر من اثنى عشر جيشاً من الملائكة؟" (مت53:26).



خامساً: وفي سفر الرؤيا رأي القديس يوحنا اللاهوتي حول العرش في السماء أربعة وعشرين قسيساً

في أيديهم مجامر وقيثارات، ويرفعون بخوراً أمام الله هو صلوات القديسين (رؤ8:5).

والملاحظ هنا أن رقم 24 هو ضعف رقم 12 لأن النهار على الأرض اثنتا عشر ساعة، أما في السماء فليس هناك نهار وليل، بل نهار دائم يرمز إليه رقم 24 (رؤ25:21).



سادسا: المئة وأربعة وأربعون ألفاً 144000 البتوليون غير الدنسين (رؤ4،3:14)،

الذين ظهروا في المشهد السماوي يتبعون الحمل (المسيح) أينما ذهب، هؤلاء هو 12×12=144 مضاعفة ألف مرة.

فهؤلاء عاشوا حياة منيرة غير دنسة (12 ساعة في نور النهار)، وما فيها من نور هو بحسب الإيمان الرسولي (×12 رسول)، ويصعب حصر عددهم لكثرتهم (ألوف).

ولعل هذا يذكرنا بتوبة أهل نينوى الذين قال عنهم الله:

أنهم إثنتا عشرة ربوة من الناس أي مائة وعشرون ألفاً.

وهو رقم 12×1000×10، ويرمزون إلى الذين يحبون حياة النور بالتوبة في أفواج يصعب حصرها (عشرات ألوف).



وهنا يتبادر إلى الذهن السؤال التالي:


هل دبَّر الله أن يكون النهار اثنتى عشرة ساعة، والسنة اثنى عشر شهراً، لكي يختار اثنى عشر تلميذاً؟ أم اختار 12 تلميذ لأن النهار 12 ساعة، والسنة 12 شهر؟!


وللإجابة على ذلك نقول:


إن المعنى الأساسي للرقم 12 هو الإشارة إلى الثالوث القدوس، وفي عمله من أجل خلاص البشرية في أربعة أرجاء المسكونة. وعلى هذا الأساس يأتي ترتيب باقي الأمور.

حقاً يا رب، ما أعجب تدابيرك! كلها بحكمة صنعت، وما أبعد أحكامك عن الفحص وطرقك عن الاستقصاء..!

وإننا فقط نقف لنتأمل ونتفهم ونتعجب ويبقى أمامنا الكثير لنعرفه عنك يا إلهنا القدوس.


المراجع
- كتاب: مائة سؤال وجواب في العقيده المسيحيه الارثوذكسيه
الانبا بيشوي سكرتير المجمع المقدس اعداد سامح حلمى
اختكم زيزى جاسبرجر

_________________
Sissy gaisberger
ازهد فى الدنيا يحبك الرب ,
وازهد فيما بين ايدى الناس يحبك الناس ,
من عدا وراء الكرامة هربت منه ,
ومن هرب منها بمعرفة جرت وراءه وارشدت عليه الناس
القديس ماراسحق


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: *** مسابقة فى الكتاب المقدس .. عبارة عن اسئلة واجابتها ***
مشاركةمرسل: الأربعاء يونيو 10, 2009 6:12 pm 
غير متصل
عضو ذهـــبي
عضو ذهـــبي
اشترك في: الخميس يونيو 08, 2006 7:09 pm
مشاركات: 11288
مكان: Austria
أسئلة عن الكتاب المقدس

في إنجيل متى 23:2 يقول الكتاب أن المسيح ذهب إلى الناصرة ليعيش فيها لكي يتم ما قيل في النبوات أنه يدعى ناصريا. ففي أي سفر في العهد القديم جاءت هذه النبوة؟!

الإجابة:

النص الصحيح للآية هو:

"وأتى وسكن في مدينة يقال لها ناصرة. لكي يتم ما قيل بالأنبياء أنه سيدعى ناصريا".


(1) لم يخصّ البشير متّى بالذكر نبياً بعينه في 1: 22 و2: 15 و17 بل قال بالأنبياء بصيغة الجمع,


وقال العلامة إيرونيموس:


نقل متى البشير أقوال الأنبياء بالمعنى فقط , فإن كلمة الناصري تفيد الاحتقار، وكان الإسرائيليون يزدرون بالجليليين عموماً وبالناصريين خصوصاً,

فلفظة ناصري هي كلمة احتقار تُطلق على الدنيء، وكان اليهود يسمّون اللص الشقي ابن ناصر,

واستعمل مؤرخو اليهود هذه اللفظة في المسيح،


فقال المؤرخ اليهودي آبار بينال

إن القرن الصغير (دانيال 7: 8) هو ابن ناصر، يعني يسوع الناصري,


وكثيراً ما يطلق اليهود وأعداء المسيحيين لفظة ناصري على المسيح ازدراءً به وتهكماً عليه،


فكانت إقامته في الناصرة من أسباب ازدراء أهل وطنه به ورفضهم إياه,

فلما قال فيلبس لنثنائيل:

وجدنا الذي كتب عنه موسى في الناموس والأنبياء يسوع ابن يوسف الذي من الناصرة قال له نثنائيل: أَمِنَ الناصرة يمكن أن يكون شيء صالح؟ (يوحنا 1: 46),


ولما دافع نيقوديموس أحد أئمة اليهود عن يسوع، قال له أعضاء مجلس الأمة:

فتش وانظر، إنه لم يقم نبي من الجليل (يوحنا 7: 52) وبما أن الأنبياء تنبأوا في محال كثيرة (مزمور 22: 6 و59: 9 و10 و إشعياء 52 و53 و زكريا 11: 12 و13)

أن المسيا يُحتقر ويُرفض ويُزدرى به، كانت نبواتهم هذه بمثابة قولهم إنه ناصري,

وعلى هذا لما قام المسيح في الناصرة قال إن نبوات الأنبياء قد تحقَّقت (لوقا 4: 21), فكما أن النسب يكون للشرف، كذلك يكون للضِّعة، بالنسبة إلى رفعة أو ضعة البلاد التي يُنسب إليها الإنسان,


وقولنا ناصري هو بمنزلة محتقر كعِرْقٍ من أرضٍ يابسة لا صورة له ولا جمال (إشعياء 53: 2)




2-ويجوز أن متى نقل أقوال الأنبياء بالمعنى,


وقوله ناصري من جوامع الكلام، يشتمل على معانٍ كثيرة جداً لا تقوم مقامها الألفاظ الكثيرة,

والنقل بالمعنى جائز كما قرروه في أصول الفقه،

فيجوز نقل الأحاديث بطرق كثيرة فيجوز

(أ) أن يُروى الحديث بلفظه

(ب) يجوز أن يُروى بغير لفظه,

(ج-) يحذف الراوي بعض لفظ الخبر

(د) أن يزيد الراوي على ما سمعه

(ه-) أن يحتمل الخبر معنيين متنافيين فاقتصر الراوي على إحدهما

(و) أن يكون الخبر ظاهراً في شيء فيحمله الراوي على غير ظاهره، إما بصرف اللفظ عن حقيقته إلى مجازه أو بأن يصرفه عن الوجوب إلى الندب، أو من التحريم إلى الكراهة,


فمتى نقل بالمعنى أقوال الأنبياء وهو جائز,

فيتضح مما تقدم


(1) أن الأنبياء تنبأوا عن المسيح بأنه يُحتقر ويُرذل، وهو مثل قوله ناصري,

(2) لا نتعجب من اليهود إذا أنكروا النبوات عن المسيح، فإنهم لا يؤمنون به، وهم الذين قتلوا أنبياءهم ورجموهم,

(3) نقل متى أقوال الأنبياء بالمعنى.

زيزى جاسبرجر

_________________
Sissy gaisberger
ازهد فى الدنيا يحبك الرب ,
وازهد فيما بين ايدى الناس يحبك الناس ,
من عدا وراء الكرامة هربت منه ,
ومن هرب منها بمعرفة جرت وراءه وارشدت عليه الناس
القديس ماراسحق


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: *** مسابقة فى الكتاب المقدس .. عبارة عن اسئلة واجابتها ***
مشاركةمرسل: الأربعاء يونيو 10, 2009 6:18 pm 
غير متصل
عضو ذهـــبي
عضو ذهـــبي
اشترك في: الخميس يونيو 08, 2006 7:09 pm
مشاركات: 11288
مكان: Austria
[album][/album]

أسئلة عن الكتاب المقدس

ان الكتاب المقدس قد ابطله القران علي لسان محمد رسول الله صلي الله عليه وسلم لقوله جلا جلاله بسم الله الرحمان الرحيم "وما اتاكم به الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوه" صدق الله العظيم من هذا المنطلق كان كتابكم محرف

الإجابة:


إن دليلك هذا يسيء إليك قبل أن يسيء إلينا!!


أتقول أن القرآن قد أبطل الإنجيل؟! فماذا تقول إذاً عن الآية التي تقول:

"نزل عليك الكتاب بالحق مصدقاً لما بين يديه. وأنزل التوراة والإنجيل من قبل هدى للناس" (سورة أل عمران 3و4).

لقد شهد الله نفسه بأن الإنجيل قد نزل هدى للناس، وأن الله قد أنزله... أفيبطل الله ما أنزله سابقاً لأنه جاء -حاشا- بقوانين جديدة مغايرة لما سبق؟!!!

ويقول أيضاً

"وقفينا على آثارهم بعيسى بن مريم مصدقاً لما بين يديه من التوراه والانجيل فيه هدى ونور، ومصدقاً لما بين يديه من التوراة وهدى وموعظة للمتقين.

وليحكم أهل الإنجيل بما أنزل الله فيه، ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون. وأنزلنا إليك الكتاب بالحق مصدقاً بين يديه من الكتاب ومهيمناً عليه" (سورة المائدة 46-48).


وكون القرآن مصدقاً لما بين يديه من الكتاب، فهذا يعني صحة الإنجيل والتوراة وسلامتهما من التحريف.

وإلا فإنه يستحيل على المسلم أن يؤمن بأن القرآن نزل مصدقاً لكتاب محرَّف.


كذلك لو كان التوراة والإنجيل قد لحقهما التحريف، ما كان يأمر قائلاً:

" وليحكم أهل الإنجيل بما أنزل الله فيه، ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون".

بل ما كان يصدر أيضاً ذلك الأمر:

"قل يا أهل الكتاب لستم على شيء حتى تقيموا التوراة والإنجيل وما أنزل إليكم من ربكم" (سورة المائدة 68).


وما أكثر الآيات القرآنية التي تدعو إلى الإيمان بالإنجيل والتوراة، نذكر منها غير سبق

"يا أيها الذين آمنوا، أمِنوا بالله ورسوله، والكتاب الذي نزل على رسله، والكتاب الذي أنزل من قبل. ومن يكفر بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر، فقد ضلَّ ضلالاً بعيداً" (سورة النساء 136).




- كتيب القرآن والمسيحية – قداسة البابا شنوده الثالث
- سؤال حول القرأن والمسيحيه

_________________
Sissy gaisberger
ازهد فى الدنيا يحبك الرب ,
وازهد فيما بين ايدى الناس يحبك الناس ,
من عدا وراء الكرامة هربت منه ,
ومن هرب منها بمعرفة جرت وراءه وارشدت عليه الناس
القديس ماراسحق


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: *** مسابقة فى الكتاب المقدس .. عبارة عن اسئلة واجابتها ***
مشاركةمرسل: الأربعاء يونيو 10, 2009 6:21 pm 
غير متصل
عضو ذهـــبي
عضو ذهـــبي
اشترك في: الخميس يونيو 08, 2006 7:09 pm
مشاركات: 11288
مكان: Austria
أسئلة عن الكتاب المقدس


قيل في سفر النشيد:

كُلُوا أَيُّهَا الأَصْحَابُ. اشْرَبُوا وَاسْكَرُوا أَيُّهَا الأَحِبَّاءُ".


لماذا لم يحرم الانجيل شرب الخمر على الرغم من الاضرار الكبيرة للخمر؟

ألم يحدث أخطاء لبعض الأنبياء بسبب شرب الخمر مثل لوط أو نوح؟!

ألا يعلم أن الخمر عامل هام من العوامل المسببة لأمراض القلب والكبد والمعدة والبنكرياس؟!

وانا اعلم ان من المفروض على كل مسيحي ان يعيش مثل ما عاش المسيح،


فهل شرب المسيح الخمر؟؟ لماذا لم يحرم الانجيل اذا الخمر؟؟؟ ارجو الافادة

الإجابة:

فهرس البحث:

* رد عام

* اعتراضات:

1- حول تحويل الماء إلى خمر
2- قول: قليل من الخمر يصلح المعده
3- إستخدام الخمر في التناول


* ختام:

الخمره ورأى الكتاب المقدس:

1- درجات تعاطى الخمر
2- أمتداح الرب لعدم شرب الخمور
3- نهى الرب عن السكر بالخمر



أولاً،

الآية التي ذكرتها في سفر نشيد الأنشاد، ليست في محلها،

حيث أن هذا السفر كله هو كتاب رمزي للعلاقة بين الله والكنيسة..



إن الكتاب المقدس يتكلم كثيرا ضد السكر.

فقد جاءت هذه الآيات في العهد القديم (أي التوراة)

"ليس للملوك أن يشربوا خمرا، ولا للعظماء المسكر. لئلا يشربوا وينسوا المفروض ويغيروا حجة كل بني المذلة"،

أي لئلا يكون حكمهم خطأ وبدون عدل (أمثال 31: 4 و5).

وقال سليمان الحكيم أيضا:

"لمن الويل، لمن الشقاوة، لمن المخاصمات، لمن الكرب، لمن الجروح بلا سبب لمن ازمهرار (احمرار) العينين؟

للذين يدمنون الخمر الذين يدخلون في طلب الشراب الممزوج (أي الذي فيه خمر). لا تنظر الى الخمر إذا احمرت حين تظهر حبابها في الكأس وساغت مرقوقة (أي حين تبدو جذابة لك) في الآخر تلسع كالحية وتلدغ كالأفعوان" (أمثال 23: 29 – 32).


وفي العهد الجديد (أي الإنجيل)، جاءت هذه الآيات:

"ولا تسكروا بالخمر الذي فيه الخلاعة، بل إمتلئوا بالروح (أي بالروح القدس) (أفسس 5: 18).


وآية أخرى تقول:

"لا تضلوا. لا زناة ولا عبدة أوثان و لا فاسقون، ...ولا سارقون ولا طماعون، ولا سكيرون يرثون ملكوت الله" (1 كورنثوس 6: 9 و 10). فنرى أنه وضع السكيرين بجانب الزناة والسارقين.


إلا أنه من المهم جدا أن الله لم يعط المسيحيين الحق في أن يعاقبوا السكيرين، لان هذا يكون في يد السلطات الحكومية (الشرطة والقضاء.. الخ). لان المسيحية تنادي بعلاقة فردية قلبية مع الله، وليست سياسة دولية.

ويجب أيضا أن نلاحظ أن الكتاب المقدس ينهي عن السكر وإدمان الخمر،

ولكن لا يمنع استعمال الخمر بتاتا، لأنه موجود في أدوية كثيرة (مثل أدوية السعال والمعدة وغيرها). وإلا فما أمكن للمؤمن أن يتعاطى هذه الأدوية.

المؤمن الذي قبل المسيح في قلبه لا يحتاج إلى نشوة الخمرة لان الله يملأ قلبه بالفرح الحقيقي.


ولكن يأتي سوء الفهم من البعض بأن المسيحية بأنها تبيح الخمر، ويحاولون إثبات ذلك بعدة ادعاءات منها:



1 تحويل المسيح الماء إلى خمر في عرس قانا الجليل (يوحنا إصحاح 2)

2 يقولون أنه مكتوب في الإنجيل (قليل من الخمر يصلح المعدة)

3 يقولون أن الكنيسة تستخدم الخمر في التناول.



فدعونا نرد على هذه الادعاءات.


الاتهام الأول: تحويل الماء إلى خمر في عرس قانا الجليل


يقول المعترضون أن المسيح حول الماء إلى خمر في عرس قانا الجليل وهذا دليل على إباحة المسيحية للخمر..!!

إن من يقرأ هذه المعجزة في الكتاب المقدس يدرك أن هذه الخمر التي حولت من الماء:

1 قد أفاقت السكارى: (إنجيل يوحنا 2: 9و10) إذ نقرأ:

"فلما ذاق رئيس المتكأ الماء المتحول خمرا … دعا رئيس المتكأ العريس وقال له: كل إنسان إنما يضع الخمر الجيدة أولا، ومتى سكروا حينئذ الدون. أما أنت فقد أبقيت الخمر الجيدة إلى الآن".

والملاحظ أن

الذي يشرب الخمر تتخدر مناطق الحس في فمه، فبعد قدر معين من الخمر لا يحس بطعم الخمر، ولكن رئيس المتكأ عندما ذاق الماء المتحول إلى خمر فاق من سكره وميز طعم الخمر الجيدة فكأنه استرد حاسة التذوق. وهكذا عتب على العريس قائلا له: كل إنسان إنما يضع الخمر الجيدة أولا، ومتى سكروا حينئذ الدون. أما أنت فقد أبقيت الخمر الجيدة إلى الآن".

إذن فهي خمر غير عادية لا تسكر بل على العكس تفيق. فمن يتهم المسيحية بإباحة الخمر استنادا على هذه الحادثة فهو غير محق.


2 والواقع أن هذا الماء المتحول إلى خمر إنما يرمز للامتلاء بالروح القدس:


حيث يقول معلمنا بولس الرسول في رسالته إلى أهل أفسس (إصحاح 5: 18) "لا تسكروا بالخمر الذي فيه الخلاعة بل امتلئوا بالروح".

فقد ربط الرسول بين الخمر والامتلاء بالروح القدس، الذي يعطي مفاعيل أسمى مما تعطي الخمر العادية حيث يفيق السكارى من مشروبات العالم الغاشة، وينعش حياتهم ليشعروا بنعمة الله.



الاتهام الثاني: يقولون أنه مكتوب في الإنجيل (قليل من الخمر يصلح المعدة)

(1) الواقع أن هذه العبارة التي يستخدمونها هي عبارة محرفة وليست "قليل من الخمر يصلح المعدة"، وإنما صحة الآية هي هكذا:

"لا تكن فيما بعد شراب ماء بل استعمل خمرا قليلا من أجل معدتك وأسقامك الكثيرة"

(الرسالة الأولى إلى تيموثاوس إصحاح 5: 23)


(2) وواضح من هذه الآية أن تيموثاس كان يعاني من أمراض وأسقام كثيرة في المعدة.

(3) وكانت الخمر وسيلة العلاج لمثل هذه الأسقام، فلعلك تذكر مثل السامري الصالح الذي وجد إنسانا كان قد وقع بين اللصوص فجرحوه، وعندما مر به السامري الصالح "ضمد جراحاته وصب عليها زيتا وخمرا..." (لوقا34:10).

(4) إذن فوصية بولس الرسول لتيموثاوس باستعمال خمر قليل هو للعلاج من الأسقام الكثيرة، وليس لمجرد التلذذ بشرب الخمر.

رأيت عزيزي القارئ أن هذا الاتهام أيضا هو اتهام باطل لا أساس له من الصحة.



الاتهام الثالث: استخدام الخمر في التناول


يقولون أن الكنيسة تستخدم الخمر في التناول. ويدللون بذلك على زعمهم بأن المسيحية تبيح شرب الخمر!!


(1) الواقع أن السيد المسيح قال عن نفسه في إنجيل معلمنا يوحنا: "أنا الكرمة الحقيقية" (إنجيل يوحنا 15: 1)

(2) وقال أيضا عن أتباعه: "أنتم الأغصان" (يوحنا 15: 5)

(3) وكما تسري عصارة الكرمة في الأغصان لتغذيها، هكذا اتخذ السيد المسيح عصارة الكرمة لتشير إلى دمه المقدس الذي نتناوله فيسري في عروقنا ليقدس دماءنا وكياننا الداخلي كله.

(4) إذن فالسيد المسيح لم يعطنا عصير الكرمة لنتلذذ به ونسكر به، بل أعطاه لنا لهدف مقدس كسر طاهر لا يدركه إلا المؤمنون.



الختام: الخمر ورأي الكتاب المقدس:-


أولاً: درجات تعاطي الخمر


بقراءتنا في سفر الأمثال الاصحاح الثالث والعشرين نجد أن هناك ثلاث درجات لتعاطي الخمو هي:

(1) الدرجة الأولى: درجة الإدمان:

وهذه الدرجة واضحة في الآيات التالية:

"لمن الويل لمن الشقاوة لمن المخاصمات لمن الكرب لمن الجروح بلا سبب لمن ازمهرار العينين؟ للذين يدمنون الخمر،"(أمثال 23 :29و30)


(2) الدرجة الثانية: درجة الشرب فقط:


إذ تقول الآية الثلاثون

"... لمن الكرب لمن الجروح بلا سبب لمن ازمهرار العينين؟ ... للذين يدخلون في طلب الشراب الممزوج" (أمثال23: 30)



(3) الدرجة الثالثة: مجرد النظر إليها:


(31) "لا تنظر إلى الخمر إذا احمرت حين تظهر حبابها (تألقت) في الكأس وساغت (سالت) مرقرقة. في الآخر تلسع كالحية وتلدغ كالأفعوان".



(4) الدرجة الرابعة: عدم الجلوس مع الشاربين:


(أمثال 23: 20) "لا تكن بين شريبي الخمر بين المتلفين أجسادهم"

ولعلك لاحظت يا عزيزي

أن الله قد نهى عن كل هذه المراحل. ومن هذا ندرك أن الخمر غير محللة في الكتاب المقدس.


ثانياً: امتداح الرب لعدم شرب الخمر


لقد وضح الرب في سفر أرميا مدحه لعدم شرب الخمر إذ قال:

"ثم صارت كلمة الرب إلى أرميا قائلة:

هكذا قال رب الجنود .. اذهب وقل لرجال يهوذا وسكان أورشليم قد أقيم كلام يوناداب بن ركاب الذي أوصى به بنيه أن لا يشربوا خمرا، فلم يشربوا إلى هذا اليوم لأنهم سمعوا وصية أبيهم. وأنا قد كلمتكم مبكرا ومكلما ولم تسمعوا لي".

(سفر إرميا 35: 12 14)


يعاتب الرب شعبه هنا بطاعة أبناء يوناداب لوصية أبيهم بعد شرب الخمر، أما هذا الشعب فلا يطيع وصايا الرب!!



ثالثاً: نهى الرب عن السكر بالخمر


نعود فنذكر بقول الرب على لسان بولس الرسول في رسالته إلى أهل أفسس

"لا تسكروا بالخمر الذي فيه الخلاعة بل امتلئوا بالروح" (إصحاح 5: 18).

ونهي الرب عن السكر بالخمر يتبعه وصية إيجابية للامتلاء بالروح القدس.

الخلاصة :

والواقع أن الإنسان الذي ذاق حلاوة المسيح وسكر بخمر حبه وامتلأ بروح قدسه

لا يفكر في تعاطي الخمر بكل أنواعها ودرجاتها،

مهما كانت لذتها،

هذا ما يوضحه الكتاب المقدس بقوله:

"النفس الشبعانة تدوس العسل" (سفر الأمثال 27: 7).

_________________
Sissy gaisberger
ازهد فى الدنيا يحبك الرب ,
وازهد فيما بين ايدى الناس يحبك الناس ,
من عدا وراء الكرامة هربت منه ,
ومن هرب منها بمعرفة جرت وراءه وارشدت عليه الناس
القديس ماراسحق


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: *** مسابقة فى الكتاب المقدس .. عبارة عن اسئلة واجابتها ***
مشاركةمرسل: الخميس يونيو 11, 2009 5:05 pm 
غير متصل
عضو ذهـــبي
عضو ذهـــبي
اشترك في: الخميس يونيو 08, 2006 7:09 pm
مشاركات: 11288
مكان: Austria
أسئلة عن الكتاب المقدس



ما هو الاوريم و التميم؟ وهل كان موجود في تابوت العهد؟


الإجابة:


1- تعريفهما:

لعل معناهما "الأنوار والكمالات"،

وهما شيئان غير محددين تحديداً واضحاً، كانا يوضعان في صدرة رئيس الكهنة التي تسمي
"صدرة القضاء" (خر 28: 30، لا 8: 8).

وكانا امتلاكهما من أعظم الامتيازات الممنوحة للعائلة الكهنوتية
(سفر التثنية 33: 8، يشوع بن سيراخ 45: 12).

ويبدو أنهما كانا يتصلان بعمل الكهنة الناطقين بلسان يهوه، بالارتباط بالجانب الطقسي من الخدمة
(خر 28: 30).



2- استعمالهما في العهد القديم:

وعن طريقهما -وإن كنا لا نعلم تماماً طبيعة استخدامهما- كانت تعلن إرادة الله في الأزمات القومية، وكذلك التنبوء عن المستقبل، والحكم بالذنب أو البراءة، في تقسيم الأرض-


في رأي البعض-

لأنه كان على يشوع أن يقف أمام ألعازار الكاهن ليسأل له بقضاء الأوريم (عدد 27: 21) ويبدو أيضاً أنها كانت الوسيلة التي استخدمها يشوع في قضية خيانة عخان بن كرمي (يش 7: 14, 18)، ولكنه تجاهلها في موضوع الجبعونيين (يش 9: 14).


ويحتمل جداً أن هذه الوسيلة قد استخدمت في كل المناسبات التي كان الإسرائيليون يستشيرون فيها يهوه بعد موت يشوع في أمر الحرب (قض 1: 1و 2، 20: 18و 26- 28)،


ولعل سبط دان قد طلب مشورة الكاهن بنفس الوسيلة (قض 18: 5و 7)،


وليس من المستبعد أن يكون صموئيل قد استعان بالأوريم في اختيار الملك (1 صم 10: 20- 22)، وفي حرب شاول مع الفلسطينيين سأل الله عن طريق الكاهن أخيا بن أخيطوب الذي كان لابسا أفودا في ذلك الوقت (1 صم 14: 3و 36و 37)،


ومع أن يهوه رفض في مناسبتين هامتين أن يجيب شاول بواسطة الأوريم (1 صم 14: 37، 28: 6)، لكن يبدو أنه قد استخدم الأوريم والتميم بنجاح في معرفة سبب عدم رضا الله عنه (1 صم 14: 41).


ويبدو من حادثة دواغ الأدومي (1 صم 22: 10و 13و 15) أن داود بدأ يسأل يهوه عن طريق الكهنة، وهو مازال ضابطاً في جيش شاول. وبعد مذبحة الكهنة في نوب، هرب أبياثار إلي معسكر داود (عدد 20) آخذاً معه الأفود (ويبدو أنها كانت تضم الأوريم والتميم- 23: 6) التي استخدمها داود كثيراً في أثناء هروبه من شاول (1 صم 23: 2-4 و9-12، 30: 7,8)، وبعد موت شاول أيضاً (2 صم 2: 1، 5: 19, 23، 21: 1).


وبعد أيام داود أصبح للنبوة المكان الأول،


لذلك لا نجد ذكراً واضحاً عن استخدام الأوريم والتميم في أيام الملوك اللاحقين (انظر هو 3: 4، ابن سيراخ 33: 3).


وفيما بعد السبي،


نجد مشكلة الحق الموروث لبعض الكهنة في الأكل من الأقداس، تعلق إلي أن يقوم كاهن للأوريم والتميم (عز 2: 63، نح 7: 65)، وهو ما يرى منه البعض أنها لم تكن موجودة في ذلك الوقت.


ويقول يوسيفوس


إن استخدام الأوريم والتميم قد أبطل، منذ مائتي سنة قبل عصره، وذلك في أيام يوحنا هيركانوس، فالتلمود يذكر الأوريم والتميم بين الأشياء التي لم تكن موجودة في الهيكل الثاني.



3- الآراء التقليدية القديمة:

يتفق يوسيفوس مع التلمود في القول بأن الأوريم والتميم the Urim and the Thummim كانا هما والأحجار الكريمة علي الصدرة شيئاً واحداً،


ويقول يوسيفوس


إن الأحجار كانت تتلألأ عند حلول الشكينة عند تقديم الذبيحة، أو عندما كان الجيش يتقدم إلي معركة، فيقول:


"أعلن الله مسبقاً بواسطة الاثني عشر حجراً في الصدره التي يعلقها رئيس الكهنة علي صدرة، متي ينتصرون في المعركة، لأن ضوءاً باهراً كان يتألق منها قبل أن يبدأ الجيش في المسير، فيشعر كل الشعب بوجود الله معهم لمساعدتهم" (تاريخ يوسيفوس- المجلد الثالث 8: 9).



ويقول التلمود تفسيراً لذلك،


إن إرادة الله كانت تعلن بإضاءة حروف معينة، ولكي تكون الحروف الهجائية كاملة، كانت تضاف إلي اسماء الأسباط، أسماء الآباء إبراهيم وإسحق ويعقوب، والعبارة العبرية "شبهتي يشورون".


ويقول أحد العلماء المتأخرين إن الحروف كانت تتحرك من مكانها لتكوين الكلمات.


ومن العجب أن يصف التلمود القواعد والمبادئ لاستشارة الأوريم والتميم رغم عدم وجودهما، فيقول:

لاستشارة الأوريم والتميم رغم عدم وجودهما، ويجب أن يكون السؤال مرتبطاً بالصالح العام، ويجب أن يواجه الكاهن "الشكينة" (أي متوجها إلي الغرب)، ولا يسأل إلا سؤالاً واحداً في المرة الواحدة، وهكذا.



ومن الصعب أن نقول ما مدي ما يوجد من التقليد القديم في الرأي القائل بأن الأوريم والتميم وأحجار الصدرة كانت شيئاً واحداً،


ولعدم وجود أدلة أخري، فليس من السهل أن نرفض آراء اليهود عن الهيكل الثاني لتأييد رأينا، لأننا لا نعلم بالضبط معني كلمة "هوشن" العبرية، التي يترجمها أعداء الرأي القديم إلي "جراب" أو "كيس" علي غير أساس.


ومن الناحية الأخري كانت نظرية التطابق بينها وبين حجارة الصدرة منتشرة جدا حتي إن فيلو يميل في كتابه "الملكية" إلي هذا الرأي، مع أنه في كتابه "حياة موسي" يبدو أنه كان يري فيهما رمزين صغيرين يمثلان النور والحق مطرزين علي نسيج "الهوشن" أو معلقين حول رقبة رئيس الكهنة مثل الرمز المصري للعدالة. ويقول رأي قديم آخر إن الأوريم والتميم كانا يتكونان من كتابة تحوي "الاسم الأقدس".



4- الآراء النقدية الحديثة:

وأكثر الآراء قبولاً اليوم هو أن الأوريم والتميم كانا قطعتين مقدستين تدل إحداهما علي الإيجاب أو الرضا أو التأييد، وتدل الأخري علي الإجابة بالسلب أو عدم التأييد.


والسند الأساسي لهذا الرأي،


ليس في النص الماسوري بل في صياغة فلهازون ودرايفر لما جاء في صموئيل الأول (14: 41) علي أساس الترجمة السبعينية:


"إذا كان الخطأ فيّ أو في يوناثان ابني، فأجب بالأوريم، وإذا كان في شعبي إسرائيل فأجب بالتميم"


ويرون أن العبارة التالية


"ألقوا بيني وبين يوناثان ابني" (1 صم 14: 42) تؤيد موضوع إلقاء قرعة، فلعل اسمي شاول ويوناثان كتب كل منهما علي قطعة، وأخذت إحداهما فكان عليها اسم يوناثان.


ولقد بذلت محاولات كثيرة لتأييد الرأي بأن الأوريم والتميم كانا نوعا من القرعة المقدسة علي أساس العادات المشابهة بين الشعوب الأخري (مثل العرب في الجاهلية والبابليين وغيرهم).


ويجب أن نذكر أنه مهما بدت نظرية القرعة قوية، إلا أنها تتعارض لا مع التقليد فحسب، بل أيضاً مع المعطيات الكتابية، لأن الذين لا يميلون إلي الاستناد كثيراً على الأجزاء التي تربط الأوريم والتميم بثياب رئيس الكهنة (خر 28: 30، لا 8: 8)، لا توجد أمامهم صعوبة في الفصل بين الاثنين بالرغم من تلك الحقيقة، وهي أنه في الخدمة الكهنوتية، كان الأمر اللازم -كما هو مبين في هذه الأجزاء التاريخية التي يستندون إليها- هو الأفود.


وحتي إذا اعتبرنا أنهما كانا حجري قرعة، الأول مكتوب عليه "أوريم"، والآخر تميم"، فمن الصعب الوصول إلي معني ما جاء في صموئيل الأول (14: 37، 28: 6) من أن الرب لم يجب شاول في ذلك اليوم، إلا إذا افترضنا وجود قطعة ثالثة بلا اسم.


وهنا صعوبة أخطر في أن الإجابات المنسوبة إلي الأوريم والتميم، لم تكن علي الدوام "نعم" أو "لا" (انظر قض 1: 2، 20: 18، 1 صم 22: 10، 2 صم 5: 23، 21: 1) حتي إذا استبعدنا المرات التي كان يختار فيها أفراد من بين كل إسرائيل (مثل حادث اكتشاف عخان متلبساً بجريمته، والاختيار بين شاول ويوناثان).



5- أصل الكلمتين واشتقاقهما:

وإذا رجعنا إلي أصل الكلمتين واشتقاقهما فإننا نجد أنفسنا علي أرض غير صلبة، ولكن إذا رجعنا إلي الكلمات البابلية وغيرها من الكلمات الأجنبية لتدعيم نظرية معينة عن شيء يعسر علينا فهمه، مثل الأوريم والتميم، فإننا نجد أنفسنا علي أرض خطرة.


ويكاد الرأي يجمع علي أن الكلمتين تعنيان "الأنوار والكمالات" كما يفهم من النص الماسوري، وقد يدلان علي نور وكمال الإرشاد الإلهي.


ومما يستلفت النظر أنه لم يذكر أن موسي استخدمهما، كما أن علماء اليهود منذ زمن الأنبياء لم يعيروهما اهتماماً كبيراً وبخاصة فيما بعد السبي، فقد بطل استخدامهما تماماً.



- المرجع: كتاب دائرة المعارف الكتابية (حرف الألف) - دار الثقافة

_________________
Sissy gaisberger
ازهد فى الدنيا يحبك الرب ,
وازهد فيما بين ايدى الناس يحبك الناس ,
من عدا وراء الكرامة هربت منه ,
ومن هرب منها بمعرفة جرت وراءه وارشدت عليه الناس
القديس ماراسحق


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: *** مسابقة فى الكتاب المقدس .. عبارة عن اسئلة واجابتها ***
مشاركةمرسل: الجمعة يونيو 12, 2009 6:02 pm 
غير متصل
عضو ذهـــبي
عضو ذهـــبي
اشترك في: الخميس يونيو 08, 2006 7:09 pm
مشاركات: 11288
مكان: Austria
أسئلة عن الكتاب المقدس

من هو ملكي صادق؟

وما معنى قولنا في المزمور:

"أنت هو الكاهن إلى الأبد على طقس ملكى صادق" (مز4:110)؟

ما هو طقس ملكي صادق؟


الإجابة:

أول مرة ذكر فيها اسم ملكي صادق Melchizedek، كانت في إستقابله لأبينا إبراهيم عند رجوعه من كسرة كدر لعومر والملوك الذين معه (سفر التكوين 18:14-20).

وفي هذه المقابلة قيل عن ملكي صادق ما يأتي:


1- أنه ملك شاليم (ولعلها أورشليم).

2- إنه كاهن الله العليّ، وقد قدم خبزاً وخمراً.

3- إنه بارَك أبراهيم، وأبونا ابراهيم قدم له العشور.

ويقرر معلمنا بولس الرسول أن ملكي صادق أعظم من آبراهيم على انه :


على إعتبار أن الصغير يُبارَك من الكبير (عب7:7).

وعلى اعتبار أنه دفع له العشور.

وبالتالي يكون كهنوت ملكي صادق أعظم من كهنوت هرون، الذي كان في صُلب إبراهيم لما باركه ملكي صادق.

وكهنوت المسيح، و الكهنوت المسيحي، على طقس ملكي صادق.

وذلك من حيث النقط الآتية:


1- إنه كهنوت يقدم خبزا وخمرا، وليس ذبائح حيوانية.


فالذبائح الحيوانية أو الدموية كانت طقس الكهنوت الهاروني، وكانت ترمز إلى ذبيحة المسيح، وقد أبطلها المسيح بذبيحته. وأعطانا الرب إصعاد جسده ودمه من خبز وخمر، حسب تقدمة ملكى صادق.



2- إنه كهنوت ليس عن طريق الوراثة.. فقد كان المسيح من سبط يهوذا، وليس من سبط لاوي الذي منه الكهنوت. فلم يأخذ الكهنوت بالوراثة. وكذلك كل رسل المسيح، وكل كهنة العهد الجديد، لا يأخذون الكهنوت بالوراثه.



3- كهنوت ملكي صادق أعلى درجة من الكهنوت الهروني، وقد شرح معلمنا بولس الرسول هذا الأمر في (رسالة العبرانيين 7).


وقد قيل عن ملكي صادق إنه مشبه بابن الله من جهة :

من جهة هذه الأمور التي ذكرناها. وأيضاً يقول عنه الرسول "بلا أب، بلا أم، بلا بداءة أيام له ولا نهاية، بل هو مشبه بإبن الله" (عب3:7).

ولا نأخذ هذه الكلمات بحرفيتها، وإلا كان ملكي صادق هو الله.

بل حتى من جهة الحرف، لا نستطيع أن نقول أنه مشبه بابن الله في أنه بلا أم، لأن المسيح كانت له أم هي العذراء، ولا نستطيع أن نقول أنه بلا أب، فالمسيح له أب هو الآب السماوي.


إنما كان بلا أب، بلا أم، بلا نسب في الكهنوت.

أي لم يأخذه عن طريق الوراثه عن أب أو أم أو نسب. وهكذا كان المسيح.

ولعل هذا يوافق ما قاله بولس الرسول

"وأما الذين هم من بني لاوى الذين يأخذون الكهنوت، فلهم وصية أن يعشروا الشعب بمقتضى الناموس..

ولكن الذي ليس له نسب منهم (أي ملكي صادق) قد عشر إبراهيم" (عب6،5:7).

أي (بلا نسب)

هنا معناها بلا نسب من هرون، من سبط الكهنوت.. وتكون عبارة بلا اب بلا ام على نفس القياس.

وقد وضح عباره (بلا نسب في الكهنوت) على المسيح بقوله "في سبط آخر لم يلازم أحد منه المذبح" (عب13:7).

بالإضافة إلى هذا،

فإن الكتاب لم يذكر لنا شيئاً عن نسب ملكي صادق، ولا مَنْ هو أبوه ولا أمه. فكأنه يقول عنه: بلا أب نعرفه، وبلا أم نعرفها. وماذا أيضاً؟

لا بداءة أيام له، ولا نهاية حياة..


أي أنه دخل التاريخ فجأة، وخرج منه فجأة، دون أن نعرف له بداءة أيام، ولا نهاية حياة.. إنما ظهر في وقت ليؤدي رسالة ما، وليكون رمزاً، دون أن نعرف له تاريخاً ولا نسباً.

أما المسيح، فمن الناحية الجسدية، معروفة أيامه.

معروف يوم ميلاده، ويوم موته على الصليب، ويوم صعوده إلى السماء. أما من الناحية اللاهوتية، فلا بداءه ولا نهاية.

ولكن ملكيصادق لم يكن يرمز إلى المسيح من الناحية اللاهوتيه...

إنما كان كل الذي ذكره الكتاب سواء في (تك14) أو في (مز110) أو في (عب7) كان بنصوص عمله الكهنوتي.

أما الرأي القائل بأن ملكي صادق هو المسيح نفسه، فعليه إعتراضات..


منها قول الرسول "مشبه بابن الله"، "على شبه ملكي صادق"، "على طقس ملكي صادق" (عب17،15،3:7). بينما لو كان هو نفس الشخص، ما كان يقول على شبهه، على طقسه، أو على رتبته.

أما ترجمة الأسماء فلا تدل على أنه نفس الشخص..

ترجمة اسمه بأنه ملك البر، أو وظيفته بأنه ملك السلام، لا يعني أنه المسيح، ربما مجرد رمز.. وترجمة الأسماء من حيث صلتها باسم الله تحوي عجباً..

فإيليا النبي ترجمة اسمه (إلهي يهوه)،

وإليشع (الله خلاص)،

وأشعياء (الله يخلص)،

وإليهو (سفر أيوب 32) معناه (هو الله)،

وصموئيل (إسم الله أو سمع الله)،

و ميخائيل (مَنْ مثل الله).

ومن الأسماء الأخرى في الكتاب اليآب (عد9:1) معناها (الله أب)،

واليصور (عد5:1) معناها (الله صخرة)

، وأليمالك (را2:1) معناها (الله ملك)،

وأليشوع (2صم15:5) معناها (الله خلاص).

دون أن يدعي أحد من هؤلاء -من واقع اسمه- إنه أحد الظهورات لله في العهد القديم.

وشخصية ملكى صادق من الشخصيات التي حيرت علماء الكتاب..

وقيلت فيها آراء متعددة، وآراء متناقضة. يكفينا من جهتها رمزها إلى كهنوت المسيح، دون أن ندخل في تفاصيل، يقودنا فيها فهمنا الخاص، بينما لا يؤكدها الكتاب أو يحددها..



- كتاب قاموس الكتاب المقدس
- كتاب سنوات مع أسئلة الناس - أسئلة خاصة بالكتاب المقدس - قداسة البابا شنوده الثالث

_________________
Sissy gaisberger
ازهد فى الدنيا يحبك الرب ,
وازهد فيما بين ايدى الناس يحبك الناس ,
من عدا وراء الكرامة هربت منه ,
ومن هرب منها بمعرفة جرت وراءه وارشدت عليه الناس
القديس ماراسحق


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: *** مسابقة فى الكتاب المقدس .. عبارة عن اسئلة واجابتها ***
مشاركةمرسل: الجمعة يونيو 12, 2009 6:06 pm 
غير متصل
عضو ذهـــبي
عضو ذهـــبي
اشترك في: الخميس يونيو 08, 2006 7:09 pm
مشاركات: 11288
مكان: Austria
أسئلة عن الكتاب المقدس

ما هو سفر ياشر؟ هل هو من أسفار الكتاب المقدس، أو من التوراة؟ وكيف أشير إليه في سفر يشوع، وفي سفر صموئيل الثاني، ومع ذلك ليس هو في الكتاب المقدس؟

الإجابة:

كلمة سفر معناها "كتاب"، أي كتاب، ديني أو مدني..

وسفر ياشر Book of Jasher، أو كتاب ياشر، ويطلق عليه أيضاً سفر هاياشر أو هياشر Sefer haYashar - Sēper haiYāšār. هو كتاب مدني قديم، كان يضم الأغاني الشعبية المتداولة بين اليهود، حول الأحداث الهامة دينية ومدنية.

وبعض هذه الأغاني كانت تشمل أناشيد عسكرية للجنود..

ويرجع هذا الكتاب إلى ما بين سنة 1000 وسنة 800 قبل ميلاد السيد المسيح، أي بعد موسى النبي بأكثر من خمسمائة سنة، إذ ورد فيه ما يخص داود النبي ومرثاته للملك شاول.

إذن ليس هو من توراة موسى النبى، لأنه يشمل أخباراً بعد النبي موسى بعدة قرون.

إن بعض الأحداث التاريخية الهامة في العهد القديم، تغنّى الناس بها، ونظموا حولها أناشيد وضعوها في هذا الكتاب، الذي كان ينمو مع الزمن، ولا علاقة له بالوحي الإلهي.

مثال ذلك: معركة جبعون أيام يشوع، ووقوف الشمس. ألَّف الناس عنها أناشيد، ضمت إلى كتاب ياشر. وأشار إليها يشوع بقوله: "أليس هذا مكتوباً في سفر ياشر" (يش13:10).

أي أليس هذا من الأحداث المشهورة المتداولة، التي بلغ من شهرتها تأليف أناشيد شعبية عنها، في كتب مدنية مثل سِفر ياشر.

كذلك فإن النشيد الجميل المؤثر، الذي رثى به داود النبي شاول الملك وابنه يوناثان، أعجب به الناس وتغنّوا به، وضمّوه إلى كتاب أناشيدهم الشعبية، إذ يختص بحادثة مقتل ملك من ملوكهم مع ولي عهده، بل هو أول ملوكهم. فلما ورد الخبر في سفر صموئيل الثاني، قيل فيه: "هوذا ذلك مكتوب فى سفر ياشر" (2صم18:1). أي أن مرثاة داود، تحولت إلى اغنية شعبيه، وضعها الناس في كتاب أناشيدهم المعروف باسم سفر ياشر.

تماماً كما نقول عن حادث مشهور، إنه ورد في الكتاب المقدس، كما ورد في كتاب من كتب التاريخ..

يبقى السؤال الأخير، وهو: هل حذفه اليهود من التوراة لسبب عقيدي؟ والإجابة واضحة وهي:

أ- إنه ليس من التوراة. لأن التوراه هي أسفار موسي الخمسه، وهي التكوين، الخروج، اللاويين، العدد، التثنية.

ب- لو أراد اليهود إخفاءه لسبب عقيدي، ما كانوا يشيرون إليه في سفر يشوع، وفي سفر صموئيل النبى.

جـ- أشهر وأقدم ترجمات العهد القديم، وهي الترجمة السبعينية التي وضعت في القرن الثالث قبل الميلاد، لا يوجد بها هذا الكتاب.






- كتاب "سنوات مع أسئلة الناس - أسئلة خاصة بالكتاب المقدس" - قداسة البابا شنوده الثالث
- قاموس الكتاب المقدس - حرف ي

_________________
Sissy gaisberger
ازهد فى الدنيا يحبك الرب ,
وازهد فيما بين ايدى الناس يحبك الناس ,
من عدا وراء الكرامة هربت منه ,
ومن هرب منها بمعرفة جرت وراءه وارشدت عليه الناس
القديس ماراسحق


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: *** مسابقة فى الكتاب المقدس .. عبارة عن اسئلة واجابتها ***
مشاركةمرسل: الجمعة يونيو 12, 2009 6:15 pm 
غير متصل
عضو ذهـــبي
عضو ذهـــبي
اشترك في: الخميس يونيو 08, 2006 7:09 pm
مشاركات: 11288
مكان: Austria
أسئلة عن الكتاب المقدس

بماذا نرد على من يقول أن الإنجيل قد حرف؟!

الإجابة:

هذا الموضوع يمكن الرد عليه من نواح متعددة منها:

1- من الذي حرَّفه؟ وفي أي عصر؟ وهل كتب ذلك في أي تاريخ؟

إن حادثة خطيرة كهذه، ما يمكن أن تمر دون أن تُثار حولها ضجة كبرى لابد أن يسجلها التاريخ. وواضح أن التاريخ لم يسجل أية إشارة عن مثل هذا الاتهام الخطير. لا في التاريخ المدني، ولا في التاريخ المسيحي، ولا في تاريخ غير المسيحيين. ولم يحدث إتهام لأحد معين من ملايين المسيحيين بتحريف الانجيل، ولا أي إتهام لكنيسة معينة، ولا تاريخ لذلك..



2- كذلك كانت نسخ الكتاب المقدس قد وصلت إلى كل أرجاء المسكونة.

فالمسيحية بعد حوالي 35 سنة منذ صعود السيد المسيح، كانت قد انتشرت في آسيا و أوروبا و إفريقيا. فانتشرت في فلسطين وسوريا وبلاد ما بين النهرين وفي تركيا، ووصلت إلى بلاد العرب والهند. وفي أوروبا وصلت إلى بلاد اليونان وقبرص وإيطاليا ومالطة، وامتدت غرباً إلى الهند. وفي أفريقيا وصلت إلى مصر وليبيا وامتدت جنوباً، وخلال القرون الثلاثة الأولى كانت قد وصلت إلى كل بلاد المسكونة.

وكل تلك البلاد، كانت عندها نسخ من الانجيل...

كما تمت ترجمة الأناجيل إلى اللغات المحلية.

ومن أقدم ترجماته: الترجمة القبطية في مصر، وترجمة الآنجيل السريانية في سوريا التي عُرِفَت بالترجمة البسيطة (البيشيطو)، والترجمة اللاتينية القديمة. كل ذلك في القرن الثاني، غير الترجمات التي انتشرت في باقي البلاد، غير اللغة اليونانية للأصلية، يُضاف إلى هذا الترجمة السبعينية للعهد القديم التي تمت في عهد بطليموس الثاني (فيلادلفوس) في القرن الثالث قبل الميلاد

فكيف كان يمكن جمع نسخ الإنجيل من كل بلاد المسكونه، وجمع كل الترجمات، وتحريف كل ذلك معاً؟!

ألا يبدو الأمر مستحيلاً من الناحية العملية؟! هذا لو فكر أحد في ذلك أصلاً!!


3- ثم مَنْ يجرؤ على ذلك؟! وهل من المعقول أن يتفق كل مسيحي العالم على تحريف كتابهم المقدس، ثم يؤمنون به بعد ذلك؟!

المعروف أن المسيحية حينما قامت، كانت تتربص بها اليهودية التي طالما اتهمت المسيحيين عند الحكام الرومان. فلو حرَّف المسيحيون إنجيلهم، لفضحهم اليهود. كذلك كان فلاسفة الوثنيين في صراع مع المسيحيين الذين ينمون في العدد على حسابهم. وكانوا يدرسون الإنجيل للرد عليه. فلو حرف المسيحيون الإنجيل، لفضحهم الوثنيون وفلاسفتهم..

يُضاف إلى كل هذا إنقسامات داخل صفوف المسيحيين، فانحرف البعض منهم عن الإيمان المسيحي، وأسمتهم الكنيسة بالهراطقة، وحاربتهم فكرياً وكنسياً. فلو قامت الكنيسه بتحريف الأنجيل، لوقف ضدها الهراطقة وشهروا بها..

ولو قامت كنيسة معينة بتحريف بعض نسخها أو كلها، لحرمتها الكنائس الأخرى.

ولقد شهد القرن الرابع هرطقات heresies عنيفة هزت أركان العالم المسيحي، ومن أمثلتها الهرطقة الأريوسية التي انعقد بسببها المجمع المسكوني الأول الذي اجتمع فيه 318 أسقفاً مندوبين عن كنائس العالم كله سنة 325 م وقرروا حرم أريوس. وبقى الأريوسيون شوكة في جسد الكنيسة وبخاصة لصلتهم بالأمبراطور، مما جعلهم يقدرون على نفس القديس أثناسيوس، وعزله أربع مرات.. فهل كان أولئك سيسكتون على تحريف الإنجيل؟!

حدثت بعد ذلك هرطقات عديدة، مثل هرطقات سابليوس – أبوليناريوس – ماني – مقدونيوس – نسطور – أوطاخي.. وغيرهم. كل ذلك في القرن الرابع وأوائل القرن الخام. فهل كان أولئك سيسكتون لو حدث تحريف شيء من الآنجيل؟!

ومن غير المعقول أن تتفق كل كنائس العالم مع الهراطقة، ومع الهراطقه الذين حرمتهم الكنيسة، على تحريف الأنجيل الذي يؤمن به الجميع!!



4- يوجد كذلك في المتاحف نسخ من للإنجيل ترجع للقرن الرابع ، تماماً كالإنجيل الذي في أيدينا الآن.

ونقصد بها: النسخة السينائية، والنسخة الفاتيكانية، والنسخة الأفرامية، والنسخة السكندرية. وكل منها تحوي كل كتب العهد الجديد الذي في أيدينا، بنفس النص بلا تغيير. وهي مأخوذة طبعاً عن نسخ أقدم منها. ويستطيع أي إنسان أن يرى تلك النسخ القديمة في المتاحف وعلى الإنترنت، ويرى أنها نفس إنجيلنا الحالي.



5- كذلك نحب أن نذكر ملاحظة هامة أساسية وهي:

كلمة "تحريف" لا يمكن إثباتها عملياً إلا بالمقارنة:

أي مقارنة الإنجيل الأصلي بالإنجيل الذي يُقال بتحريفه. والمقارنة تظهر أين يوجد ذلك التحريف؟ في أي فصل أو فصول الإنجيل؟ وفي أي الآيات؟

أما إذا لم تحدث مقارنة كهذه، يكون هذا الاتهام خطير، بلا بينة، بلا دليل، بل إثبات، بلا بحث علمي.. وبالتالي لا يكون مقنعاً لأحد.






- كتاب سنوات مع أسئلة الناس - اسئله خاصه بالكتاب المقدس - قداسة البابا شنودة الثالث
- سؤال: تحريف الكتاب المقدس

_________________
Sissy gaisberger
ازهد فى الدنيا يحبك الرب ,
وازهد فيما بين ايدى الناس يحبك الناس ,
من عدا وراء الكرامة هربت منه ,
ومن هرب منها بمعرفة جرت وراءه وارشدت عليه الناس
القديس ماراسحق


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: *** مسابقة فى الكتاب المقدس .. عبارة عن اسئلة واجابتها ***
مشاركةمرسل: الجمعة يونيو 12, 2009 6:24 pm 
غير متصل
عضو ذهـــبي
عضو ذهـــبي
اشترك في: الخميس يونيو 08, 2006 7:09 pm
مشاركات: 11288
مكان: Austria
أسئلة عن الكتاب المقدس

من هو يعقوب اخو الرب؟ وهل كان للسيد المسيح أخوه من مريم العذراء؟ وإلا، فمن هم اخوته هؤلاء؟

الإجابة:

يعقوب أخو الرب هو يعقوب بن حلفى، وهو في نفس الوقت إبن خالة المسيح حسب الجسد، ابن مريم زوجة كلوبا (كلوبا نطق آخر لحلفى).

وأولاد الخالة كانوا يُعتبرون أخوة لشدة القرابة، حسب عادات اليهود في التحدث عن هذه القرابه.

ومن أمثلة هذا الموضوع ما قيل عن قرابة يعقوب بخاله لابان، إذ يقول الكتاب: "فكان لما أبصر يعقوب راحيل بنت لابان خاله، وغنم لابان خالة، أن يعقوب تقدم ودحرج الحجر، وسقى غنم لابان خاله، وقبل يعقوب راحيل ورفع صوته وبكى، وأخبر يعقوب راحيل أنه أخو أبيها، وأنه ابن رفقة" (تك10:29-12).

ونحن نرى أنه مع أن لابان كل خال يعقوب، اعتبر أخاً له.

ونفس هذا الوضع استعمله لابان مع يعقوب حينما طلب إليه أن تكون له أجرة في رعي غنمه، فقال له: "ألأنك أخي تخدمني مجاناً؟ اخبرني ما أجرتك؟" (سفر التكوين 15:29).

ونفس الوضع حدث في التعبير عن القرابة بين ابراهيم و لوط.

وكان ابرام عم لوط. ولذلك قال الكتاب عن تاريخ آبرام وهاران (والد لوط): "وأخذ تارح أبرام ابنه، ولوطا ابن هاران، ابن ابنه" (تك31:11). ومع ذلك فإنه لما سبى لوط من سدوم في حرب كدر لعومر، قال الكتاب: "وأخذوا لوطاً ابن أخي إبرام وأملاكه ومضوا.. فلما سمع إبرآم أن أخاه سُبي، جرَّ غلمانه المدربين" (تك14،12:14).

بحسب هذه العادة القديمة دُعيَ أولاد خالة المسيح، أولاد مريم زوجة كلوبا، أخوة له.

أما مريم هذه فهي التي قبل عنها في إنجيل يوحنا: "وكن واقفات عند صليب يسوع: أمه، وأخت أنه مريم زوجة كلوبا، و مريم المجدلية" (يو25:19). ومريم هذه قيل عنها في أنجيل مرقس: "وكانت أيضاً نساء ينظرن من بعيد بينهم مريم المجدليه، ومريم أم يعقوب الصغير، ويوسي، وسالومة" (مر40:15).

ويعقوب و يوسي و سالومة هؤلاء، أبناء مريم زوجة كلوبا، هم الذين ورد ذكرهم في قول اليهود عن المسيح في انجيل متى: "أليس هذا ابن النجار؟ أليست أمه تدعى مريم، وأخوته يعقوب و يوسى و يهوذا؟" (مت55:13؛ مر3:6).

أما العذراء مريم فلم تلد غير المسيح، وعاشت بتولا طول حياتها، و"أخوة المسيح" ليسوا أولادها، وإنما أولاد أختها.

ويعقوب الصغير (بن حلفي) سمي الصغير، لتمييزه عن يعقوب الكبير (إبن زبدي) أخي يوحنا الحبيب.






- كتاب سنوات مع أسئلة الناس - آسئلة لاهوتية و عقائدية - قداسة البابا شنودة الثالث

_________________
Sissy gaisberger
ازهد فى الدنيا يحبك الرب ,
وازهد فيما بين ايدى الناس يحبك الناس ,
من عدا وراء الكرامة هربت منه ,
ومن هرب منها بمعرفة جرت وراءه وارشدت عليه الناس
القديس ماراسحق


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: *** مسابقة فى الكتاب المقدس .. عبارة عن اسئلة واجابتها ***
مشاركةمرسل: الجمعة يونيو 12, 2009 8:06 pm 
غير متصل
عضو ذهـــبي
عضو ذهـــبي
اشترك في: الخميس يونيو 08, 2006 7:09 pm
مشاركات: 11288
مكان: Austria
أسئلة عن الكتاب المقدس


نريد إحصاء لكلمة "مصر" في الكتاب المقدس


الإجابة:

الإحصاء التالي من الكتاب المقدس لذكر كلمة مِصْر Egypt ومشتقاتها مثل مصري، مصريون، المصري.. إلخ.. وهو احصاء عام كدراسة عامة،


ولكن توجد مثلاً آيات عن مصر بدون ذكر الاسم نفسه..


أو أصحاح يتحدث عن فرعون أو نهر النيل، فمن المنطقي أنه يتحدث عن مصر.. أو آية تذكر كلمة مصر، وباقي الاصحاح تدور أحداثه في نفس المكان.. إلخ.


أو بمعنى آخر: هذه الآيات فيها كلمة مصر، وليست كل الآيات التي تتحدث عن مصر..


وعدد الآيات التالية هو 698 آية،


منهم 670 آية في العهد القديم و الأسفار القانونية الثانية،


و28 أية في العهد الجديد.





1) قائمة بالآيات التي أتى فيها ذكر دولة مصر في العهد القديم والأسفار القانونية الثانية:


و بنو حام كوش و مصرايم و فوط و كنعان (تك 10 : 6)
و مصرايم ولد لوديم و عناميم و لهابيم و نفتوحيم (تك 10 : 13)
و حدث جوع في الارض فانحدر ابرام الى مصر ليتغرب هناك لان الجوع في الارض كان شديدا (تك 12 : 10)
و حدث لما قرب ان يدخل مصر انه قال لساراي امراته اني قد علمت انك امراة حسنة المنظر (تك 12 : 11)
فيكون اذا راك المصريون انهم يقولون هذه امراته فيقتلونني و يستبقونك (تك 12 : 12)
فحدث لما دخل ابرام الى مصر ان المصريين راوا المراة انها حسنة جدا (تك 12 : 14)
فصعد ابرام من مصر هو و امراته و كل ما كان له و لوط معه الى الجنوب (تك 13 : 1)
فرفع لوط عينيه و راى كل دائرة الاردن ان جميعها سقي قبلما اخرب الرب سدوم و عمورة كجنة الرب كارض مصر حينما تجيء الى صوغر (تك 13 : 10)
في ذلك اليوم قطع الرب مع ابرام ميثاقا قائلا لنسلك اعطي هذه الارض من نهر مصر الى النهر الكبير نهر الفرات (تك 15 : 18)
و اما ساراي امراة ابرام فلم تلد له و كانت لها جارية مصرية اسمها هاجر (تك 16 : 1)
فاخذت ساراي امراة ابرام هاجر المصرية جاريتها من بعد عشر سنين لاقامة ابرام في ارض كنعان و اعطتها لابرام رجلها زوجة له (تك 16 : 3)
و رات سارة ابن هاجر المصرية الذي ولدته لابراهيم يمزح (تك 21 : 9)
و سكن في برية فاران و اخذت له امه زوجة من ارض مصر (تك 21 : 21)
و هذه مواليد اسماعيل بن ابراهيم الذي ولدته هاجر المصرية جارية سارة لابراهيم (تك 25 : 12)
و سكنوا من حويلة الى شور التي امام مصر حينما تجيء نحو اشور امام جميع اخوته نزل (تك 25 : 18)
و ظهر له الرب و قال لا تنزل الى مصر اسكن في الارض التي اقول لك (تك 26 : 2)
ثم جلسوا لياكلوا طعاما فرفعوا عيونهم و نظروا و اذا قافلة اسمعيليين مقبلة من جلعاد و جمالهم حاملة كثيراء و بلسانا و لاذنا ذاهبين لينزلوا بها الى مصر (تك 37 : 25)
و اجتاز رجال مديانيون تجار فسحبوا يوسف و اصعدوه من البئر و باعوا يوسف للاسمعيليين بعشرين من الفضة فاتوا بيوسف الى مصر (تك 37 : 28)
و اما المديانيون فباعوه في مصر لفوطيفار خصي فرعون رئيس الشرط (تك 37 : 36)
و اما يوسف فانزل الى مصر و اشتراه فوطيفار خصي فرعون رئيس الشرط رجل مصري من يد الاسمعيليين الذين انزلوه الى هناك (تك 39 : 1)
و كان الرب مع يوسف فكان رجلا ناجحا و كان في بيت سيده المصري (تك 39 : 2)
و كان من حين وكله على بيته و على كل ما كان له ان الرب بارك بيت المصري بسبب يوسف و كانت بركة الرب على كل ما كان له في البيت و في الحقل (تك 39 : 5)
و حدث بعد هذه الامور ان ساقي ملك مصر و الخباز اذنبا الى سيدهما ملك مصر (تك 40 : 1)
و حلما كلاهما حلما في ليلة واحدة كل واحد حلمه كل واحد بحسب تعبير حلمه ساقي ملك مصر و خبازه المحبوسان في بيت السجن (تك 40 : 5)
و كان في الصباح ان نفسه انزعجت فارسل و دعا جميع سحرة مصر و جميع حكمائها و قص عليهم فرعون حلمه فلم يكن من يعبره لفرعون (تك 41 : 8)
ثم هوذا سبع بقرات اخرى طالعة وراءها مهزولة و قبيحة الصورة جدا و رقيقة اللحم لم انظر في كل ارض مصر مثلها في القباحة (تك 41 : 19)
هوذا سبع سنين قادمة شبعا عظيما في كل ارض مصر (تك 41 : 29)
ثم تقوم بعدها سبع سنين جوعا فينسى كل الشبع في ارض مصر و يتلف الجوع الارض (تك 41 : 30)
فالان لينظر فرعون رجلا بصيرا و حكيما و يجعله على ارض مصر (تك 41 : 33)
يفعل فرعون فيوكل نظارا على الارض و ياخذ خمس غلة ارض مصر في سبع سني الشبع (تك 41 : 34)
فيكون الطعام ذخيرة للارض لسبع سني الجوع التي تكون في ارض مصر فلا تنقرض الارض بالجوع (تك 41 : 36)
ثم قال فرعون ليوسف انظر قد جعلتك على كل ارض مصر (تك 41 : 41)
و اركبه في مركبته الثانية و نادوا امامه اركعوا و جعله على كل ارض مصر (تك 41 : 43)
و قال فرعون ليوسف انا فرعون فبدونك لا يرفع انسان يده و لا رجله في كل ارض مصر (تك 41 : 44)
و دعا فرعون اسم يوسف صفنات فعنيح و اعطاه اسنات بنت فوطي فارع كاهن اون زوجة فخرج يوسف على ارض مصر (تك 41 : 45)
و كان يوسف ابن ثلاثين سنة لما وقف قدام فرعون ملك مصر فخرج يوسف من لدن فرعون و اجتاز في كل ارض مصر (تك 41 : 46)
فجمع كل طعام السبع سنين التي كانت في ارض مصر و جعل طعاما في المدن طعام حقل المدينة الذي حواليها جعله فيها (تك 41 : 48)
ثم كملت سبع سني الشبع الذي كان في ارض مصر (تك 41 : 53)
و ابتدات سبع سني الجوع تاتي كما قال يوسف فكان جوع في جميع البلدان و اما جميع ارض مصر فكان فيها خبز (تك 41 : 54)
و لما جاعت جميع ارض مصر و صرخ الشعب الى فرعون لاجل الخبز قال فرعون لكل المصريين اذهبوا الى يوسف و الذي يقول لكم افعلوا (تك 41 : 55)
و كان الجوع على كل وجه الارض و فتح يوسف جميع ما فيه طعام و باع للمصريين و اشتد الجوع في ارض مصر (تك 41 : 56)
و جاءت كل الارض الى مصر الى يوسف لتشتري قمحا لان الجوع كان شديدا في كل الارض (تك 41 : 57)
فلما راى يعقوب انه يوجد قمح في مصر قال يعقوب لبنيه لماذا تنظرون بعضكم الى بعض (تك 42 : 1)
و قال اني قد سمعت انه يوجد قمح في مصر انزلوا الى هناك و اشتروا لنا من هناك لنحيا و لا نموت (تك 42 : 2)
فنزل عشرة من اخوة يوسف ليشتروا قمحا من مصر (تك 42 : 3)
و حدث لما فرغوا من اكل القمح الذي جاءوا به من مصر ان اباهم قال لهم ارجعوا اشتروا لنا قليلا من الطعام (تك 43 : 2)
فاخذ الرجال هذه الهدية و اخذوا ضعف الفضة في اياديهم و بنيامين و قاموا و نزلوا الى مصر و وقفوا امام يوسف (تك 43 : 15)
فقدموا له وحده و لهم وحدهم و للمصريين الاكلين عنده وحدهم لان المصريين لا يقدرون ان ياكلوا طعاما مع العبرانيين لانه رجس عند المصريين (تك 43 : 32)
فاطلق صوته بالبكاء فسمع المصريون و سمع بيت فرعون (تك 45 : 2)
فقال يوسف لاخوته تقدموا الي فتقدموا فقال انا يوسف اخوكم الذي بعتموه الى مصر (تك 45 : 4)
فالان ليس انتم ارسلتموني الى هنا بل الله و هو قد جعلني ابا لفرعون و سيدا لكل بيته و متسلطا على كل ارض مصر (تك 45 : 8)
اسرعوا و اصعدوا الى ابي و قولوا له هكذا يقول ابنك يوسف قد جعلني الله سيدا لكل مصر انزل الي لا تقف (تك 45 : 9)
و تخبرون ابي بكل مجدي في مصر و بكل ما رايتم و تستعجلون و تنزلون بابي الى هنا (تك 45 : 13)
و خذوا اباكم و بيوتكم و تعالوا الي فاعطيكم خيرات ارض مصر و تاكلوا دسم الارض (تك 45 : 18)
فانت قد امرت افعلوا هذا خذوا لكم من ارض مصر عجلات لاولادكم و نسائكم و احملوا اباكم و تعالوا (تك 45 : 19)
و لا تحزن عيونكم على اثاثكم لان خيرات جميع ارض مصر لكم (تك 45 : 20)
و ارسل لابيه هكذا عشرة حمير حاملة من خيرات مصر و عشر اتن حاملة حنطة و خبزا و طعاما لابيه لاجل الطريق (تك 45 : 23)
فصعدوا من مصر و جاءوا الى ارض كنعان الى يعقوب ابيهم (تك 45 : 25)
و اخبروه قائلين يوسف حي بعد و هو متسلط على كل ارض مصر فجمد قلبه لانه لم يصدقهم (تك 45 : 26)
فقال انا الله اله ابيك لا تخف من النزول الى مصر لاني اجعلك امة عظيمة هناك (تك 46 : 3)
انا انزل معك الى مصر و انا اصعدك ايضا و يضع يوسف يده على عينيك (تك 46 : 4)
و اخذوا مواشيهم و مقتناهم الذي اقتنوا في ارض كنعان و جاءوا الى مصر يعقوب و كل نسله معه (تك 46 : 6)
بنوه و بنو بنيه معه و بناته و بنات بنيه و كل نسله جاء بهم معه الى مصر (تك 46 : 7)
و هذه اسماء بني اسرائيل الذين جاءوا الى مصر يعقوب و بنوه بكر يعقوب راوبين (تك 46 : 8)
و ولد ليوسف في ارض مصر منسى و افرايم اللذان ولدتهما له اسنات بنت فوطي فارع كاهن اون (تك 46 : 20)
جميع النفوس ليعقوب التي اتت الى مصر الخارجة من صلبه ما عدا نساء بني يعقوب جميع النفوس ست و ستون نفسا (تك 46 : 26)
و ابنا يوسف اللذان ولدا له في مصر نفسان جميع نفوس بيت يعقوب التي جاءت الى مصر سبعون (تك 46 : 27)
ان تقولوا عبيدك اهل مواش منذ صبانا الى الان نحن و اباؤنا جميعا لكي تسكنوا في ارض جاسان لان كل راعي غنم رجس للمصريين (تك 46 : 34)
ارض مصر قدامك في افضل الارض اسكن اباك و اخوتك ليسكنوا في ارض جاسان و ان علمت انه يوجد بينهم ذوو قدرة فاجعلهم رؤساء مواش على التي لي (تك 47 : 6)
فاسكن يوسف اباه و اخوته و اعطاهم ملكا في ارض مصر في افضل الارض في ارض رعمسيس كما امر فرعون (تك 47 : 11)
و لم يكن خبز في كل الارض لان الجوع كان شديدا جدا فخورت ارض مصر و ارض كنعان من اجل الجوع (تك 47 : 13)
فجمع يوسف كل الفضة الموجودة في ارض مصر و في ارض كنعان بالقمح الذي اشتروا و جاء يوسف بالفضة الى بيت فرعون (تك 47 : 14)
فلما فرغت الفضة من ارض مصر و من ارض كنعان اتى جميع المصريين الى يوسف قائلين اعطنا خبزا فلماذا نموت قدامك لان ليس فضة ايضا (تك 47

_________________
Sissy gaisberger
ازهد فى الدنيا يحبك الرب ,
وازهد فيما بين ايدى الناس يحبك الناس ,
من عدا وراء الكرامة هربت منه ,
ومن هرب منها بمعرفة جرت وراءه وارشدت عليه الناس
القديس ماراسحق


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: *** مسابقة فى الكتاب المقدس .. عبارة عن اسئلة واجابتها ***
مشاركةمرسل: الجمعة يونيو 12, 2009 8:09 pm 
غير متصل
عضو ذهـــبي
عضو ذهـــبي
اشترك في: الخميس يونيو 08, 2006 7:09 pm
مشاركات: 11288
مكان: Austria
أسئلة عن الكتاب المقدس


نريد إحصاء لكلمة "مصر" في الكتاب المقدس


الإجابة:

الإحصاء التالي من الكتاب المقدس لذكر كلمة مِصْر Egypt ومشتقاتها مثل مصري، مصريون، المصري.. إلخ.. وهو احصاء عام كدراسة عامة،


ولكن توجد مثلاً آيات عن مصر بدون ذكر الاسم نفسه..


أو أصحاح يتحدث عن فرعون أو نهر النيل، فمن المنطقي أنه يتحدث عن مصر.. أو آية تذكر كلمة مصر، وباقي الاصحاح تدور أحداثه في نفس المكان.. إلخ.


أو بمعنى آخر: هذه الآيات فيها كلمة مصر، وليست كل الآيات التي تتحدث عن مصر..


وعدد الآيات التالية هو 698 آية،


منهم 670 آية في العهد القديم و الأسفار القانونية الثانية،


و28 أية في العهد الجديد.





1) قائمة بالآيات التي أتى فيها ذكر دولة مصر في العهد القديم والأسفار القانونية الثانية:


و بنو حام كوش و مصرايم و فوط و كنعان (تك 10 : 6)
و مصرايم ولد لوديم و عناميم و لهابيم و نفتوحيم (تك 10 : 13)
و حدث جوع في الارض فانحدر ابرام الى مصر ليتغرب هناك لان الجوع في الارض كان شديدا (تك 12 : 10)
و حدث لما قرب ان يدخل مصر انه قال لساراي امراته اني قد علمت انك امراة حسنة المنظر (تك 12 : 11)
فيكون اذا راك المصريون انهم يقولون هذه امراته فيقتلونني و يستبقونك (تك 12 : 12)
فحدث لما دخل ابرام الى مصر ان المصريين راوا المراة انها حسنة جدا (تك 12 : 14)
فصعد ابرام من مصر هو و امراته و كل ما كان له و لوط معه الى الجنوب (تك 13 : 1)
فرفع لوط عينيه و راى كل دائرة الاردن ان جميعها سقي قبلما اخرب الرب سدوم و عمورة كجنة الرب كارض مصر حينما تجيء الى صوغر (تك 13 : 10)
في ذلك اليوم قطع الرب مع ابرام ميثاقا قائلا لنسلك اعطي هذه الارض من نهر مصر الى النهر الكبير نهر الفرات (تك 15 : 18)
و اما ساراي امراة ابرام فلم تلد له و كانت لها جارية مصرية اسمها هاجر (تك 16 : 1)
فاخذت ساراي امراة ابرام هاجر المصرية جاريتها من بعد عشر سنين لاقامة ابرام في ارض كنعان و اعطتها لابرام رجلها زوجة له (تك 16 : 3)
و رات سارة ابن هاجر المصرية الذي ولدته لابراهيم يمزح (تك 21 : 9)
و سكن في برية فاران و اخذت له امه زوجة من ارض مصر (تك 21 : 21)
و هذه مواليد اسماعيل بن ابراهيم الذي ولدته هاجر المصرية جارية سارة لابراهيم (تك 25 : 12)
و سكنوا من حويلة الى شور التي امام مصر حينما تجيء نحو اشور امام جميع اخوته نزل (تك 25 : 18)
و ظهر له الرب و قال لا تنزل الى مصر اسكن في الارض التي اقول لك (تك 26 : 2)
ثم جلسوا لياكلوا طعاما فرفعوا عيونهم و نظروا و اذا قافلة اسمعيليين مقبلة من جلعاد و جمالهم حاملة كثيراء و بلسانا و لاذنا ذاهبين لينزلوا بها الى مصر (تك 37 : 25)
و اجتاز رجال مديانيون تجار فسحبوا يوسف و اصعدوه من البئر و باعوا يوسف للاسمعيليين بعشرين من الفضة فاتوا بيوسف الى مصر (تك 37 : 28)
و اما المديانيون فباعوه في مصر لفوطيفار خصي فرعون رئيس الشرط (تك 37 : 36)
و اما يوسف فانزل الى مصر و اشتراه فوطيفار خصي فرعون رئيس الشرط رجل مصري من يد الاسمعيليين الذين انزلوه الى هناك (تك 39 : 1)
و كان الرب مع يوسف فكان رجلا ناجحا و كان في بيت سيده المصري (تك 39 : 2)
و كان من حين وكله على بيته و على كل ما كان له ان الرب بارك بيت المصري بسبب يوسف و كانت بركة الرب على كل ما كان له في البيت و في الحقل (تك 39 : 5)
و حدث بعد هذه الامور ان ساقي ملك مصر و الخباز اذنبا الى سيدهما ملك مصر (تك 40 : 1)
و حلما كلاهما حلما في ليلة واحدة كل واحد حلمه كل واحد بحسب تعبير حلمه ساقي ملك مصر و خبازه المحبوسان في بيت السجن (تك 40 : 5)
و كان في الصباح ان نفسه انزعجت فارسل و دعا جميع سحرة مصر و جميع حكمائها و قص عليهم فرعون حلمه فلم يكن من يعبره لفرعون (تك 41 : 8)
ثم هوذا سبع بقرات اخرى طالعة وراءها مهزولة و قبيحة الصورة جدا و رقيقة اللحم لم انظر في كل ارض مصر مثلها في القباحة (تك 41 : 19)
هوذا سبع سنين قادمة شبعا عظيما في كل ارض مصر (تك 41 : 29)
ثم تقوم بعدها سبع سنين جوعا فينسى كل الشبع في ارض مصر و يتلف الجوع الارض (تك 41 : 30)
فالان لينظر فرعون رجلا بصيرا و حكيما و يجعله على ارض مصر (تك 41 : 33)
يفعل فرعون فيوكل نظارا على الارض و ياخذ خمس غلة ارض مصر في سبع سني الشبع (تك 41 : 34)
فيكون الطعام ذخيرة للارض لسبع سني الجوع التي تكون في ارض مصر فلا تنقرض الارض بالجوع (تك 41 : 36)
ثم قال فرعون ليوسف انظر قد جعلتك على كل ارض مصر (تك 41 : 41)
و اركبه في مركبته الثانية و نادوا امامه اركعوا و جعله على كل ارض مصر (تك 41 : 43)
و قال فرعون ليوسف انا فرعون فبدونك لا يرفع انسان يده و لا رجله في كل ارض مصر (تك 41 : 44)
و دعا فرعون اسم يوسف صفنات فعنيح و اعطاه اسنات بنت فوطي فارع كاهن اون زوجة فخرج يوسف على ارض مصر (تك 41 : 45)
و كان يوسف ابن ثلاثين سنة لما وقف قدام فرعون ملك مصر فخرج يوسف من لدن فرعون و اجتاز في كل ارض مصر (تك 41 : 46)
فجمع كل طعام السبع سنين التي كانت في ارض مصر و جعل طعاما في المدن طعام حقل المدينة الذي حواليها جعله فيها (تك 41 : 48)
ثم كملت سبع سني الشبع الذي كان في ارض مصر (تك 41 : 53)
و ابتدات سبع سني الجوع تاتي كما قال يوسف فكان جوع في جميع البلدان و اما جميع ارض مصر فكان فيها خبز (تك 41 : 54)
و لما جاعت جميع ارض مصر و صرخ الشعب الى فرعون لاجل الخبز قال فرعون لكل المصريين اذهبوا الى يوسف و الذي يقول لكم افعلوا (تك 41 : 55)
و كان الجوع على كل وجه الارض و فتح يوسف جميع ما فيه طعام و باع للمصريين و اشتد الجوع في ارض مصر (تك 41 : 56)
و جاءت كل الارض الى مصر الى يوسف لتشتري قمحا لان الجوع كان شديدا في كل الارض (تك 41 : 57)
فلما راى يعقوب انه يوجد قمح في مصر قال يعقوب لبنيه لماذا تنظرون بعضكم الى بعض (تك 42 : 1)
و قال اني قد سمعت انه يوجد قمح في مصر انزلوا الى هناك و اشتروا لنا من هناك لنحيا و لا نموت (تك 42 : 2)
فنزل عشرة من اخوة يوسف ليشتروا قمحا من مصر (تك 42 : 3)
و حدث لما فرغوا من اكل القمح الذي جاءوا به من مصر ان اباهم قال لهم ارجعوا اشتروا لنا قليلا من الطعام (تك 43 : 2)
فاخذ الرجال هذه الهدية و اخذوا ضعف الفضة في اياديهم و بنيامين و قاموا و نزلوا الى مصر و وقفوا امام يوسف (تك 43 : 15)
فقدموا له وحده و لهم وحدهم و للمصريين الاكلين عنده وحدهم لان المصريين لا يقدرون ان ياكلوا طعاما مع العبرانيين لانه رجس عند المصريين (تك 43 : 32)
فاطلق صوته بالبكاء فسمع المصريون و سمع بيت فرعون (تك 45 : 2)
فقال يوسف لاخوته تقدموا الي فتقدموا فقال انا يوسف اخوكم الذي بعتموه الى مصر (تك 45 : 4)
فالان ليس انتم ارسلتموني الى هنا بل الله و هو قد جعلني ابا لفرعون و سيدا لكل بيته و متسلطا على كل ارض مصر (تك 45 : 8)
اسرعوا و اصعدوا الى ابي و قولوا له هكذا يقول ابنك يوسف قد جعلني الله سيدا لكل مصر انزل الي لا تقف (تك 45 : 9)
و تخبرون ابي بكل مجدي في مصر و بكل ما رايتم و تستعجلون و تنزلون بابي الى هنا (تك 45 : 13)
و خذوا اباكم و بيوتكم و تعالوا الي فاعطيكم خيرات ارض مصر و تاكلوا دسم الارض (تك 45 : 18)
فانت قد امرت افعلوا هذا خذوا لكم من ارض مصر عجلات لاولادكم و نسائكم و احملوا اباكم و تعالوا (تك 45 : 19)
و لا تحزن عيونكم على اثاثكم لان خيرات جميع ارض مصر لكم (تك 45 : 20)
و ارسل لابيه هكذا عشرة حمير حاملة من خيرات مصر و عشر اتن حاملة حنطة و خبزا و طعاما لابيه لاجل الطريق (تك 45 : 23)
فصعدوا من مصر و جاءوا الى ارض كنعان الى يعقوب ابيهم (تك 45 : 25)
و اخبروه قائلين يوسف حي بعد و هو متسلط على كل ارض مصر فجمد قلبه لانه لم يصدقهم (تك 45 : 26)
فقال انا الله اله ابيك لا تخف من النزول الى مصر لاني اجعلك امة عظيمة هناك (تك 46 : 3)
انا انزل معك الى مصر و انا اصعدك ايضا و يضع يوسف يده على عينيك (تك 46 : 4)
و اخذوا مواشيهم و مقتناهم الذي اقتنوا في ارض كنعان و جاءوا الى مصر يعقوب و كل نسله معه (تك 46 : 6)
بنوه و بنو بنيه معه و بناته و بنات بنيه و كل نسله جاء بهم معه الى مصر (تك 46 : 7)
و هذه اسماء بني اسرائيل الذين جاءوا الى مصر يعقوب و بنوه بكر يعقوب راوبين (تك 46 : 8)
و ولد ليوسف في ارض مصر منسى و افرايم اللذان ولدتهما له اسنات بنت فوطي فارع كاهن اون (تك 46 : 20)
جميع النفوس ليعقوب التي اتت الى مصر الخارجة من صلبه ما عدا نساء بني يعقوب جميع النفوس ست و ستون نفسا (تك 46 : 26)
و ابنا يوسف اللذان ولدا له في مصر نفسان جميع نفوس بيت يعقوب التي جاءت الى مصر سبعون (تك 46 : 27)
ان تقولوا عبيدك اهل مواش منذ صبانا الى الان نحن و اباؤنا جميعا لكي تسكنوا في ارض جاسان لان كل راعي غنم رجس للمصريين (تك 46 : 34)
ارض مصر قدامك في افضل الارض اسكن اباك و اخوتك ليسكنوا في ارض جاسان و ان علمت انه يوجد بينهم ذوو قدرة فاجعلهم رؤساء مواش على التي لي (تك 47 : 6)
فاسكن يوسف اباه و اخوته و اعطاهم ملكا في ارض مصر في افضل الارض في ارض رعمسيس كما امر فرعون (تك 47 : 11)
و لم يكن خبز في كل الارض لان الجوع كان شديدا جدا فخورت ارض مصر و ارض كنعان من اجل الجوع (تك 47 : 13)
فجمع يوسف كل الفضة الموجودة في ارض مصر و في ارض كنعان بالقمح الذي اشتروا و جاء يوسف بالفضة الى بيت فرعون (تك 47 : 14)
فلما فرغت الفضة من ارض مصر و من ارض كنعان اتى جميع المصريين الى يوسف قائلين اعطنا خبزا فلماذا نموت قدامك لان ليس فضة ايضا (تك 47

_________________
Sissy gaisberger
ازهد فى الدنيا يحبك الرب ,
وازهد فيما بين ايدى الناس يحبك الناس ,
من عدا وراء الكرامة هربت منه ,
ومن هرب منها بمعرفة جرت وراءه وارشدت عليه الناس
القديس ماراسحق


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: *** مسابقة فى الكتاب المقدس .. عبارة عن اسئلة واجابتها ***
مشاركةمرسل: الجمعة يونيو 12, 2009 8:14 pm 
غير متصل
عضو ذهـــبي
عضو ذهـــبي
اشترك في: الخميس يونيو 08, 2006 7:09 pm
مشاركات: 11288
مكان: Austria
فاشترى يوسف كل ارض مصر لفرعون اذ باع المصريون كل واحد حقله لان الجوع اشتد عليهم فصارت الارض لفرعون (تك 47 : 20)
و اما الشعب فنقلهم الى المدن من اقصى حد مصر الى اقصاه (تك 47 : 21)
فجعلها يوسف فرضا على ارض مصر الى هذا اليوم لفرعون الخمس الا ان ارض الكهنة وحدهم لم تصر لفرعون (تك 47 : 26)
و سكن اسرائيل في ارض مصر في ارض جاسان و تملكوا فيها و اثمروا و كثروا جدا (تك 47 : 27)
و عاش يعقوب في ارض مصر سبع عشرة سنة فكانت ايام يعقوب سنو حياته مئة و سبعا و اربعين سنة (تك 47 : 28)
و لما قربت ايام اسرائيل ان يموت دعا ابنه يوسف و قال له ان كنت قد وجدت نعمة في عينيك فضع يدك تحت فخذي و اصنع معي معروفا و امانة لا تدفني في مصر (تك 47 : 29)
بل اضطجع مع ابائي فتحملني من مصر و تدفنني في مقبرتهم فقال انا افعل بحسب قولك (تك 47 : 30)
و الان ابناك المولودان لك في ارض مصر قبلما اتيت اليك الى مصر هما لي افرايم و منسى كراوبين و شمعون يكونان لي (تك 48 : 5)
و كمل له اربعون يوما لانه هكذا تكمل ايام المحنطين و بكى عليه المصريون سبعين يوما (تك 50 : 3)
فصعد يوسف ليدفن اباه و صعد معه جميع عبيد فرعون شيوخ بيته و جميع شيوخ ارض مصر (تك 50 : 7)
فلما راى اهل البلاد الكنعانيون المناحة في بيدر اطاد قالوا هذه مناحة ثقيلة للمصريين لذلك دعي اسمه ابل مصرايم الذي في عبر الاردن (تك 50 : 11)
ثم رجع يوسف الى مصر هو و اخوته و جميع الذين صعدوا معه لدفن ابيه بعدما دفن اباه (تك 50 : 14)
و سكن يوسف في مصر هو و بيت ابيه و عاش يوسف مئة و عشر سنين (تك 50 : 22)
ثم مات يوسف و هو ابن مئة و عشر سنين فحنطوه و وضع في تابوت في مصر (تك 50 : 26)
و هذه اسماء بني اسرائيل الذين جاءوا الى مصر مع يعقوب جاء كل انسان و بيته (خر 1 : 1)
و كانت جميع نفوس الخارجين من صلب يعقوب سبعين نفسا و لكن يوسف كان في مصر (خر 1 : 5)
ثم قام ملك جديد على مصر لم يكن يعرف يوسف (خر 1 : 8)
فاستعبد المصريون بني اسرائيل بعنف (خر 1 : 13)
و كلم ملك مصر قابلتي العبرانيات اللتين اسم احداهما شفرة و اسم الاخرى فوعة (خر 1 : 15)
و لكن القابلتين خافتا الله و لم تفعلا كما كلمهما ملك مصر بل استحيتا الاولاد (خر 1 : 17)
فدعا ملك مصر القابلتين و قال لهما لماذا فعلتما هذا الامر و استحييتما الاولاد (خر 1 : 18)
فقالت القابلتان لفرعون ان النساء العبرانيات لسن كالمصريات فانهن قويات يلدن قبل ان تاتيهن القابلة (خر 1 : 19)
و حدث في تلك الايام لما كبر موسى انه خرج الى اخوته لينظر في اثقالهم فراى رجلا مصريا يضرب رجلا عبرانيا من اخوته (خر 2 : 11)
فالتفت الى هنا و هناك و راى ان ليس احد فقتل المصري و طمره في الرمل (خر 2 : 12)
فقال من جعلك رئيسا و قاضيا علينا امفتكر انت بقتلي كما قتلت المصري فخاف موسى و قال حقا قد عرف الامر (خر 2 : 14)
فقلن رجل مصري انقذنا من ايدي الرعاة و انه استقى لنا ايضا و سقى الغنم (خر 2 : 19)
و حدث في تلك الايام الكثيرة ان ملك مصر مات و تنهد بنو اسرائيل من العبودية و صرخوا فصعد صراخهم الى الله من اجل العبودية (خر 2 : 23)
فقال الرب اني قد رايت مذلة شعبي الذي في مصر و سمعت صراخهم من اجل مسخريهم اني علمت اوجاعهم (خر 3 : 7)
فنزلت لانقذهم من ايدي المصريين و اصعدهم من تلك الارض الى ارض جيدة و واسعة الى ارض تفيض لبنا و عسلا الى مكان الكنعانيين و الحثيين و الاموريين و الفرزيين و الحويين و اليبوسيين (خر 3 : 8)
و الان هوذا صراخ بني اسرائيل قد اتى الي و رايت ايضا الضيقة التي يضايقهم بها المصريون (خر 3 : 9)
فالان هلم فارسلك الى فرعون و تخرج شعبي بني اسرائيل من مصر (خر 3 : 10)
فقال موسى لله من انا حتى اذهب الى فرعون و حتى اخرج بني اسرائيل من مصر (خر 3 : 11)
فقال اني اكون معك و هذه تكون لك العلامة اني ارسلتك حينما تخرج الشعب من مصر تعبدون الله على هذا الجبل (خر 3 : 12)
اذهب و اجمع شيوخ اسرائيل و قل لهم الرب اله ابائكم اله ابراهيم و اسحق و يعقوب ظهر لي قائلا اني قد افتقدتكم و ما صنع بكم في مصر (خر 3 : 16)
فقلت اصعدكم من مذلة مصر الى ارض الكنعانيين و الحثيين و الاموريين و الفرزيين و الحويين و اليبوسيين الى ارض تفيض لبنا و عسلا (خر 3 : 17)
فاذا سمعوا لقولك تدخل انت و شيوخ بني اسرائيل الى ملك مصر و تقولون له الرب اله العبرانيين التقانا فالان نمضي سفر ثلاثة ايام في البرية و نذبح للرب الهنا (خر 3 : 18)
و لكني اعلم ان ملك مصر لا يدعكم تمضون و لا بيد قوية (خر 3 : 19)
فامد يدي و اضرب مصر بكل عجائبي التي اصنع فيها و بعد ذلك يطلقكم (خر 3 : 20)
و اعطي نعمة لهذا الشعب في عيون المصريين فيكون حينما تمضون انكم لا تمضون فارغين (خر 3 : 21)
بل تطلب كل امراة من جارتها و من نزيلة بيتها امتعة فضة و امتعة ذهب و ثيابا و تضعونها على بنيكم و بناتكم فتسلبون المصريين (خر 3 : 22)
فمضى موسى و رجع الى يثرون حميه و قال له انا اذهب و ارجع الى اخوتي الذين في مصر لارى هل هم بعد احياء فقال يثرون لموسى اذهب بسلام (خر 4 : 18)
و قال الرب لموسى في مديان اذهب ارجع الى مصر لانه قد مات جميع القوم الذين كانوا يطلبون نفسك (خر 4 : 19)
فاخذ موسى امراته و بنيه و اركبهم على الحمير و رجع الى ارض مصر و اخذ موسى عصا الله في يده (خر 4 : 20)
و قال الرب لموسى عندما تذهب لترجع الى مصر انظر جميع العجائب التي جعلتها في يدك و اصنعها قدام فرعون و لكني اشدد قلبه حتى لا يطلق الشعب (خر 4 : 21)
فقال لهما ملك مصر لماذا يا موسى و هرون تبطلان الشعب من اعماله اذهبا الى اثقالكما (خر 5 : 4)
فتفرق الشعب في كل ارض مصر ليجمعوا قشا عوضا عن التبن (خر 5 : 12)
و انا ايضا قد سمعت انين بني اسرائيل الذين يستعبدهم المصريون و تذكرت عهدي (خر 6 : 5)
لذلك قل لبني اسرائيل انا الرب و انا اخرجكم من تحت اثقال المصريين و انقذكم من عبوديتهم و اخلصكم بذراع ممدودة و باحكام عظيمة (خر 6 : 6)
و اتخذكم لي شعبا و اكون لكم الها فتعلمون اني انا الرب الهكم الذي يخرجكم من تحت اثقال المصريين (خر 6 : 7)
ادخل قل لفرعون ملك مصر ان يطلق بني اسرائيل من ارضه (خر 6 : 11)
فكلم الرب موسى و هرون و اوصى معهما الى بني اسرائيل و الى فرعون ملك مصر في اخراج بني اسرائيل من ارض مصر (خر 6 : 13)
هذان هما هرون و موسى اللذان قال الرب لهما اخرجا بني اسرائيل من ارض مصر بحسب اجنادهم (خر 6 : 26)
هما اللذان كلما فرعون ملك مصر في اخراج بني اسرائيل من مصر هذان هما موسى و هرون (خر 6 : 27)
و كان يوم كلم الرب موسى في ارض مصر (خر 6 : 28)
ان الرب كلمه قائلا انا الرب كلم فرعون ملك مصر بكل ما انا اكلمك به (خر 6 : 29)
و لكني اقسي قلب فرعون و اكثر اياتي و عجائبي في ارض مصر (خر 7 : 3)
و لا يسمع لكما فرعون حتى اجعل يدي على مصر فاخرج اجنادي شعبي بني اسرائيل من ارض مصر باحكام عظيمة (خر 7 : 4)
فيعرف المصريون اني انا الرب حينما امد يدي على مصر و اخرج بني اسرائيل من بينهم (خر 7 : 5)
فدعا فرعون ايضا الحكماء و السحرة ففعل عرافو مصر ايضا بسحرهم كذلك (خر 7 : 11)
و يموت السمك الذي في النهر و ينتن النهر فيعاف المصريون ان يشربوا ماء النهر (خر 7 : 18)
ثم قال الرب لموسى قل لهرون خذ عصاك و مد يدك على مياه المصريين على انهارهم و على سواقيهم و على اجامهم و على كل مجتمعات مياههم لتصير دما فيكون دم في كل ارض مصر في الاخشاب و في الاحجار (خر 7 : 19)
و مات السمك الذي في النهر و انتن النهر فلم يقدر المصريون ان يشربوا ماء من النهر و كان الدم في كل ارض مصر (خر 7 : 21)
و فعل عرافو مصر كذلك بسحرهم فاشتد قلب فرعون فلم يسمع لهما كما تكلم الرب (خر 7 : 22)
و حفر جميع المصريين حوالي النهر لاجل ماء ليشربوا لانهم لم يقدروا ان يشربوا من ماء النهر (خر 7 : 24)
فقال الرب لموسى قل لهرون مد يدك بعصاك على الانهار و السواقي و الاجام و اصعد الضفادع على ارض مصر (خر 8 : 5)
فمد هرون يده على مياه مصر فصعدت الضفادع و غطت ارض مصر (خر 8 : 6)
و فعل كذلك العرافون بسحرهم و اصعدوا الضفادع على ارض مصر (خر 8 : 7)
ثم قال الرب لموسى قل لهرون مد عصاك و اضرب تراب الارض ليصير بعوضا في جميع ارض مصر (خر 8 : 16)
ففعلا كذلك مد هرون يده بعصاه و ضرب تراب الارض فصار البعوض على الناس و على البهائم كل تراب الارض صار بعوضا في جميع ارض مصر (خر 8 : 17)
فانه ان كنت لا تطلق شعبي ها انا ارسل عليك و على عبيدك و على شعبك و على بيوتك الذبان فتمتلئ بيوت المصريين ذبانا و ايضا الارض التي هم عليها (خر 8 : 21)
ففعل الرب هكذا فدخلت ذبان كثيرة الى بيت فرعون و بيوت عبيده و في كل ارض مصر خربت الارض من الذبان (خر 8 : 24)
فقال موسى لا يصلح ان نفعل هكذا لاننا انما نذبح رجس المصريين للرب الهنا ان ذبحنا رجس المصريين امام عيونهم افلا يرجموننا (خر 8 : 26)
و يميز الرب بين مواشي اسرائيل و مواشي المصريين فلا يموت من كل ما لبني اسرائيل شيء (خر 9 : 4)
ففعل الرب هذا الامر في الغد فماتت جميع مواشي المصريين و اما مواشي بني اسرائيل فلم يمت منها واحد (خر 9 : 6)
ليصير غبارا على كل ارض مصر فيصير على الناس و على البهائم دمامل طالعة ببثور في كل ارض مصر (خر 9 : 9)
و لم يستطع العرافون ان يقفوا امام موسى من اجل الدمامل لان الدمامل كانت في العرافين و في كل المصريين (خر 9 : 11)
ها انا غدا مثل الان امطر بردا عظيما جدا لم يكن مثله في مصر منذ يوم تاسيسها الى الان (خر 9 : 18)
ثم قال الرب لموسى مد يدك نحو السماء ليكون برد في كل ارض مصر على الناس و على البهائم و على كل عشب الحقل في ارض مصر (خر 9 : 22)
فمد موسى عصاه نحو السماء فاعطى الرب رعودا و بردا و جرت نار على الارض و امطر الرب بردا على ارض مصر (خر 9 : 23)
فكان برد و نار متواصلة في وسط البرد شيء عظيم جدا لم يكن مثله في كل ارض مصر منذ صارت امة (خر 9 : 24)
فضرب البرد في كل ارض مصر جميع ما في الحقل من الناس و البهائم و ضرب البرد جميع عشب الحقل و كسر جميع شجر الحقل (خر 9 : 25)
و لكي تخبر في مسامع ابنك و ابن ابنك بما فعلته في مصر و باياتي التي صنعتها بينهم فتعلمون اني انا الرب (خر 10 : 2)
و يملا بيوتك و بيوت جميع عبيدك و بيوت جميع المصريين الامر الذي لم يره اباؤك و لا اباء ابائك منذ يوم وجدوا على الارض الى هذا اليوم ثم تحول و خرج من لدن فرعون (خر 10 : 6)
فقال عبيد فرعون له الى متى يكون هذا لنا فخا اطلق الرجال ليعبدوا الرب الههم الم تعلم بعد ان مصر قد خربت (خر 10 : 7)
ثم قال الرب لموسى مد يدك على ارض مصر لاجل الجراد ليصعد على ارض مصر و ياكل كل عشب الارض كل ما تركه البرد (خر 10 : 12)
فمد موسى عصاه على ارض مصر فجلب الرب على الارض ريحا شرقية كل ذلك النهار و كل الليل و لما كان الصباح حملت الريح الشرقية الجراد (خر 10 : 13)
فصعد الجراد على كل ارض مصر و حل في جميع تخوم مصر شيء ثقيل جدا لم يكن قبله جراد هكذا مثله و لا يكون بعده كذلك (خر 10 : 14)
و غطى وجه كل الارض حتى اظلمت الارض و اكل جميع عشب الارض و جميع ثمر الشجر الذي تركه البرد حتى لم يبق شيء اخضر في الشجر و لا في عشب الحقل في كل ارض مصر (خر 10 : 15)
فرد الرب ريحا غربية شديدة جدا فحملت الجراد و طرحته الى بحر سوف لم تبق جرادة واحدة في كل تخوم مصر (خر 10 : 19)
ثم قال الرب لموسى مد يدك نحو السماء ليكون ظلام على ارض مصر حتى يلمس الظلام (خر 10 : 21)
فمد موسى يده نحو السماء فكان ظلام دامس في كل ارض مصر ثلاثة ايام (خر 10 : 22)
ثم قال الرب لموسى ضربة واحدة ايضا اجلب على فرعون و على مصر بعد ذلك يطلقكم من هنا و عندما يطلقكم يطردكم طردا من هنا بالتمام (خر 11 : 1)

_________________
Sissy gaisberger
ازهد فى الدنيا يحبك الرب ,
وازهد فيما بين ايدى الناس يحبك الناس ,
من عدا وراء الكرامة هربت منه ,
ومن هرب منها بمعرفة جرت وراءه وارشدت عليه الناس
القديس ماراسحق


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: *** مسابقة فى الكتاب المقدس .. عبارة عن اسئلة واجابتها ***
مشاركةمرسل: الجمعة يونيو 12, 2009 8:25 pm 
غير متصل
عضو ذهـــبي
عضو ذهـــبي
اشترك في: الخميس يونيو 08, 2006 7:09 pm
مشاركات: 11288
مكان: Austria
و قال الرب لموسى اذهب اصعد من هنا انت و الشعب الذي اصعدته من ارض مصر الى الارض التي حلفت لابراهيم و اسحق و يعقوب قائلا لنسلك اعطيها (خر 33 : 1)
تحفظ عيد الفطير سبعة ايام تاكل فطيرا كما امرتك في وقت شهر ابيب لانك في شهر ابيب خرجت من مصر (خر 34 : 18)
اني انا الرب الذي اصعدكم من ارض مصر ليكون لكم الها فتكونون قديسين لاني انا قدوس (لا 11 : 45)
مثل عمل ارض مصر التي سكنتم فيها لا تعملوا و مثل عمل ارض كنعان التي انا ات بكم اليها لا تعملوا و حسب فرائضهم لا تسلكوا (لا 18 : 3)
كالوطني منكم يكون لكم الغريب النازل عندكم و تحبه كنفسك لانكم كنتم غرباء في ارض مصر انا الرب الهكم (لا 19 : 34)
ميزان حق و وزنات حق و ايفة حق و هين حق تكون لكم انا الرب الهكم الذي اخرجكم من ارض مصر (لا 19 : 36)
الذي اخرجكم من ارض مصر ليكون لكم الها انا الرب (لا 22 : 33)
لكي تعلم اجيالكم اني في مظال اسكنت بني اسرائيل لما اخرجتهم من ارض مصر انا الرب الهكم (لا 23 : 43)
و خرج ابن امراة اسرائيلية و هو ابن رجل مصري في وسط بني اسرائيل و تخاصم في المحلة ابن الاسرائيلية و رجل اسرائيلي (لا 24 : 10)
انا الرب الهكم الذي اخرجكم من ارض مصر ليعطيكم ارض كنعان فيكون لكم الها (لا 25 : 38)
لانهم عبيدي الذين اخرجتهم من ارض مصر لا يباعون بيع العبيد (لا 25 : 42)
لان بني اسرائيل لي عبيد هم عبيدي الذين اخرجتهم من ارض مصر انا الرب الهكم (لا 25 : 55)
انا الرب الهكم الذي اخرجكم من ارض مصر من كونكم لهم عبيدا و قطع قيود نيركم و سيركم قياما (لا 26 : 13)
بل اذكر لهم الميثاق مع الاولين الذين اخرجتهم من ارض مصر امام اعين الشعوب لاكون لهم الها انا الرب (لا 26 : 45)
و كلم الرب موسى في برية سيناء في خيمة الاجتماع في اول الشهر الثاني في السنة الثانية لخروجهم من ارض مصر قائلا (عد 1 : 1)
لان لي كل بكر يوم ضربت كل بكر في ارض مصر قدست لي كل بكر في اسرائيل من الناس و البهائم لي يكونون انا الرب (عد 3 : 13)
لان لي كل بكر في بني اسرائيل من الناس و من البهائم يوم ضربت كل بكر في ارض مصر قدستهم لي (عد 8 : 17)
و كلم الرب موسى في برية سيناء في السنة الثانية لخروجهم من ارض مصر في الشهر الاول قائلا (عد 9 : 1)
قد تذكرنا السمك الذي كنا ناكله في مصر مجانا و القثاء و البطيخ و الكراث و البصل و الثوم (عد 11 : 5)
و للشعب تقول تقدسوا للغد فتاكلوا لحما لانكم قد بكيتم في اذني الرب قائلين من يطعمنا لحما انه كان لنا خير في مصر فيعطيكم الرب لحما فتاكلون (عد 11 : 18)
بل شهرا من الزمان حتى يخرج من مناخركم و يصير لكم كراهة لانكم رفضتم الرب الذي في وسطكم و بكيتم امامه قائلين لماذا خرجنا من مصر (عد 11 : 20)
صعدوا الى الجنوب و اتوا الى حبرون و كان هناك اخيمان و شيشاي و تلماي بنو عناق و اما حبرون فبنيت قبل صوعن مصر بسبع سنين (عد 13 : 22)
و تذمر على موسى و على هرون جميع بني اسرائيل و قال لهما كل الجماعة ليتنا متنا في ارض مصر او ليتنا متنا في هذا القفر (عد 14 : 2)
و لماذا اتى بنا الرب الى هذه الارض لنسقط بالسيف تصير نساؤنا و اطفالنا غنيمة اليس خيرا لنا ان نرجع الى مصر (عد 14 : 3)
فقال بعضهم الى بعض نقيم رئيسا و نرجع الى مصر (عد 14 : 4)
فقال موسى للرب فيسمع المصريون الذين اصعدت بقوتك هذا الشعب من وسطهم (عد 14 : 13)
اصفح عن ذنب هذا الشعب كعظمة نعمتك و كما غفرت لهذا الشعب من مصر الى ههنا (عد 14 : 19)
ان جميع الرجال الذين راوا مجدي و اياتي التي عملتها في مصر و في البرية و جربوني الان عشر مرات و لم يسمعوا لقولي (عد 14 : 22)
انا الرب الهكم الذي اخرجكم من ارض مصر ليكون لكم الها انا الرب الهكم (عد 15 : 41)
و لماذا اصعدتمانا من مصر لتاتيا بنا الى هذا المكان الرديء ليس هو مكان زرع و تين و كرم و رمان و لا فيه ماء للشرب (عد 20 : 5)
ان ابائنا انحدروا الى مصر و اقمنا في مصر اياما كثيرة و اساء المصريون الينا و الى ابائنا (عد 20 : 15)
فصرخنا الى الرب فسمع صوتنا و ارسل ملاكا و اخرجنا من مصر و ها نحن في قادش مدينة في طرف تخومك (عد 20 : 16)
و تكلم الشعب على الله و على موسى قائلين لماذا اصعدتمانا من مصر لنموت في البرية لانه لا خبز و لا ماء و قد كرهت انفسنا الطعام السخيف (عد 21 : 5)
فارسل رسلا الى بلعام بن بعور الى فتور التي على النهر في ارض بني شعبه ليدعوه قائلا هوذا شعب قد خرج من مصر هوذا قد غشى وجه الارض و هو مقيم مقابلي (عد 22 : 5)
هوذا الشعب الخارج من مصر قد غشى وجه الارض تعال الان العن لي اياه لعلي اقدر ان احاربه و اطرده (عد 22 : 11)
الله اخرجه من مصر له مثل سرعة الرئم (عد 23 : 22)
الله اخرجه من مصر له مثل سرعة الرئم ياكل امما مضايقيه و يقضم عظامهم و يحطم سهامه (عد 24 : 8)
من ابن عشرين سنة فصاعدا كما امر الرب موسى و بني اسرائيل الخارجين من ارض مصر (عد 26 : 4)
و اسم امراة عمرام يوكابد بنت لاوي التي ولدت للاوي في مصر فولدت لعمرام هرون و موسى و مريم اختهما (عد 26 : 59)
لن يرى الناس الذين صعدوا من مصر من ابن عشرين سنة فصاعدا الارض التي اقسمت لابراهيم و اسحق و يعقوب لانهم لم يتبعوني تماما (عد 32 : 11)
هذه رحلات بني اسرائيل الذين خرجوا من ارض مصر بجنودهم عن يد موسى و هرون (عد 33 : 1)
ارتحلوا من رعمسيس في الشهر الاول في اليوم الخامس عشر من الشهر الاول في غد الفصح خرج بنو اسرائيل بيد رفيعة امام اعين جميع المصريين (عد 33 : 3)
اذ كان المصريون يدفنون الذين ضرب منهم الرب من كل بكر و الرب قد صنع بالهتهم احكاما (عد 33 : 4)
فصعد هرون الكاهن الى جبل هور حسب قول الرب و مات هناك في السنة الاربعين لخروج بني اسرائيل من ارض مصر في الشهر الخامس في الاول من الشهر (عد 33 : 38)
ثم يدور التخم من عصمون الى وادي مصر و تكون مخارجه عند البحر (عد 34 : 5)
و تمرمرتم في خيامكم و قلتم الرب بسبب بغضته لنا قد اخرجنا من ارض مصر ليدفعنا الى ايدي الاموريين لكي يهلكنا (تث 1 : 27)
الرب الهكم السائر امامكم هو يحارب عنكم حسب كل ما فعل معكم في مصر امام اعينكم (تث 1 : 30)
و انتم قد اخذكم الرب و اخرجكم من كور الحديد من مصر لكي تكونوا له شعب ميراث كما في هذا اليوم (تث 4 : 20)
او هل شرع الله ان ياتي و ياخذ لنفسه شعبا من وسط شعب بتجارب و ايات و عجائب و حرب و يد شديدة و ذراع رفيعة و مخاوف عظيمة مثل كل ما فعل لكم الرب الهكم في مصر امام اعينكم (تث 4 : 34)
و لاجل انه احب اباءك و اختار نسلهم من بعدهم اخرجك بحضرته بقوته العظيمة من مصر (تث 4 : 37)
هذه هي الشهادات و الفرائض و الاحكام التي كلم بها موسى بني اسرائيل عند خروجهم من مصر (تث 4 : 45)
في عبر الاردن في الجواء مقابل بيت فغور في ارض سيحون ملك الاموريين الذين كان ساكنا في حشبون الذي ضربه موسى و بنو اسرائيل عند خروجهم من مصر (تث 4 : 46)
انا هو الرب الهك الذي اخرجك من ارض مصر من بيت العبودية (تث 5 : 6)
و اذكر انك كنت عبدا في ارض مصر فاخرجك الرب الهك من هناك بيد شديدة و ذراع ممدودة لاجل ذلك اوصاك الرب الهك ان تحفظ يوم السبت (تث 5 : 15)
فاحترز لئلا تنسى الرب الذي اخرجك من ارض مصر من بيت العبودية (تث 6 : 12)
تقول لابنك كنا عبيدا لفرعون في مصر فاخرجنا الرب من مصر بيد شديدة (تث 6 : 21)
و صنع الرب ايات و عجائب عظيمة و رديئة بمصر بفرعون و جميع بيته امام اعيننا (تث 6 : 22)
بل من محبة الرب اياكم و حفظه القسم الذي اقسم لابائكم اخرجكم الرب بيد شديدة و فداكم من بيت العبودية من يد فرعون ملك مصر (تث 7 : 8)
و يرد الرب عنك كل مرض و كل ادواء مصر الرديئة التي عرفتها لا يضعها عليك بل يجعلها على كل مبغضيك (تث 7 : 15)
فلا تخف منهم اذكر ما فعله الرب الهك بفرعون و بجميع المصريين (تث 7 : 18)
يرتفع قلبك و تنسى الرب الهك الذي اخرجك من ارض مصر من بيت العبودية (تث 8 : 14)
اذكر لا تنسى كيف اسخطت الرب الهك في البرية من اليوم الذي خرجت فيه من ارض مصر حتى اتيتم الى هذا المكان كنتم تقاومون الرب (تث 9 : 7)
قال الرب لي قم انزل عاجلا من هنا لانه قد فسد شعبك الذي اخرجته من مصر زاغوا سريعا عن الطريق التي اوصيتهم صنعوا لانفسهم تمثالا مسبوكا (تث 9 : 12)
و صليت للرب و قلت يا سيد الرب لا تهلك شعبك و ميراثك الذي فديته بعظمتك الذي اخرجته من مصر بيد شديدة (تث 9 : 26)
فاحبوا الغريب لانكم كنتم غرباء في ارض مصر (تث 10 : 19)
سبعين نفسا نزل اباؤك الى مصر و الان قد جعلك الرب الهك كنجوم السماء في الكثرة (تث 10 : 22)
و اياته و صنائعه التي عملها في مصر بفرعون ملك مصر و بكل ارضه (تث 11 : 3)
و التي عملها بجيش مصر بخيلهم و مركباتهم حيث اطاف مياه بحر سوف على وجوهم حين سعوا وراءكم فابادهم الرب الى هذا اليوم (تث 11 : 4)
لان الارض التي انت داخل اليها لكي تمتلكها ليست مثل ارض مصر التي خرجت منها حيث كنت تزرع زرعك و تسقيه برجلك كبستان بقول (تث 11 : 10)
و ذلك النبي او الحالم ذلك الحلم يقتل لانه تكلم بالزيغ من وراء الرب الهكم الذي اخرجكم من ارض مصر و فداكم من بيت العبودية لكي يطوحكم عن الطريق التي امركم الرب الهكم ان تسلكوا فيها فتنزعون الشر من بينكم (تث 13 : 5)
ترجمه بالحجارة حتى يموت لانه التمس ان يطوحك عن الرب الهك الذي اخرجك من ارض مصر من بيت العبودية (تث 13 : 10)
و اذكر انك كنت عبدا في ارض مصر ففداك الرب الهك لذلك انا اوصيك بهذا الامر اليوم (تث 15 : 15)
احفظ شهر ابيب و اعمل فصحا للرب الهك لانه في شهر ابيب اخرجك الرب الهك من مصر ليلا (تث 16 : 1)
لا تاكل عليه خميرا سبعة ايام تاكل عليه فطيرا خبز المشقة لانك بعجلة خرجت من ارض مصر لكي تذكر يوم خروجك من ارض مصر كل ايام حياتك (تث 16 : 3)
بل في المكان الذي يختاره الرب الهك ليحل اسمه فيه هناك تذبح الفصح مساء نحو غروب الشمس في ميعاد خروجك من مصر (تث 16 : 6)
و تذكر انك كنت عبدا في مصر و تحفظ و تعمل هذه الفرائض (تث 16 : 12)
و لكن لا يكثر له الخيل و لا يرد الشعب الى مصر لكي يكثر الخيل و الرب قال لكم لا تعودوا ترجعون في هذه الطريق ايضا (تث 17 : 16)
اذا خرجت للحرب على عدوك و رايت خيلا و مراكب قوما اكثر منك فلا تخف منهم لان معك الرب الهك الذي اصعدك من ارض مصر (تث 20 : 1)
من اجل انهم لم يلاقوكم بالخبز و الماء في الطريق عند خروجكم من مصر و لانهم استاجروا عليك بلعام بن بعور من فتور ارام النهرين لكي يلعنك (تث 23 : 4)
لا تكره ادوميا لانه اخوك لا تكره مصريا لانك كنت نزيلا في ارضه (تث 23 : 7)
اذكر ما صنع الرب الهك بمريم في الطريق عند خروجكم من مصر (تث 24 : 9)
و اذكر انك كنت عبدا في مصر ففداك الرب الهك من هناك لذلك انا اوصيك ان تعمل هذا الامر (تث 24 : 18)
و اذكر انك كنت عبدا في ارض مصر لذلك انا اوصيك ان تعمل هذا الامر (تث 24 : 22)
اذكر ما فعله بك عماليق في الطريق عند خروجك من مصر (تث 25 : 17)
ثم تصرح و تقول امام الرب الهك اراميا تائها كان ابي فانحدر الى مصر و تغرب هناك في نفر قليل فصار هناك امة كبيرة و عظيمة و كثيرة (تث 26 : 5)
فاساء الينا المصريون و ثقلوا علينا و جعلوا علينا عبودية قاسية (تث 26 : 6)
فاخرجنا الرب من مصر بيد شديدة و ذراع رفيعة و مخاوف عظيمة و ايات و عجائب (تث 26 : 8)
يضربك الرب بقرحة مصر و بالبواسير و الجرب و الحكة حتى لا تستطيع الشفاء (تث 28 : 27)
و يرد عليك جميع ادواء مصر التي فزعت منها فتلتصق بك (تث 28 : 60)
و يردك الرب الى مصر في سفن في الطريق التي قلت لك لا تعد تراها فتباعون هناك لاعدائك عبيدا و اماء و ليس من يشتري (تث 28 : 68)
و دعا موسى جميع اسرائيل و قال لهم انتم شاهدتم ما فعل الرب امام اعينكم في ارض مصر بفرعون و بجميع عبيده و بكل ارضه (تث 29 : 2)
لانكم قد عرفتم كيف اقمنا في ارض مصر و كيف اجتزنا في وسط الامم الذين مررتم بهم (تث 29 : 16)
فيقولون لانهم تركوا عهد الرب اله ابائهم الذي قطعه معهم حين اخرجهم من ارض مصر (تث 29 : 25)
في جميع الايات و العجائب التي ارسله الرب ليعملها في ارض مصر بفرعون و بجميع عبيده و كل ارضه (تث 34 : 11)
لاننا قد سمعنا كيف يبس الرب مياه بحر سوف قدامكم عند خروجكم من مصر و ما عملتموه بملكي الاموريين اللذين في عبر الاردن سيحون و عوج اللذين حرمتموهما (يش 2 : 10)
و هذا هو سبب ختن يشوع اياهم ان جميع الشعب الخارجين من مصر الذكور جميع رجال الحرب ماتوا في البرية على الطريق بخروجهم من مصر (يش 5 : 4)

_________________
Sissy gaisberger
ازهد فى الدنيا يحبك الرب ,
وازهد فيما بين ايدى الناس يحبك الناس ,
من عدا وراء الكرامة هربت منه ,
ومن هرب منها بمعرفة جرت وراءه وارشدت عليه الناس
القديس ماراسحق


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: *** مسابقة فى الكتاب المقدس .. عبارة عن اسئلة واجابتها ***
مشاركةمرسل: الجمعة يونيو 12, 2009 8:29 pm 
غير متصل
عضو ذهـــبي
عضو ذهـــبي
اشترك في: الخميس يونيو 08, 2006 7:09 pm
مشاركات: 11288
مكان: Austria
أسئلة عن الكتاب المقدس


هناك ثلاثة إختلافات في سلسلة الأنساب بين ما سجله متى الإنجيلي، وما سجله لوقا الإنجيلي, نريد أن نسأل عنها الآن.

وهي:


1- يوجد خلاف بين الأسماء التي يوردها كل من الإنجيليين.


2- القديس متى يبدأ سيرة السيد المسيح بسلسلة الأنساب. أما القديس لوقا فلا يعرض لها إلا بعد أن يروى قصة العماد.


3- القديس متى يسرد الأنساب نازلاً من الآباء أولاً إلي الأبناء. بينما القديس لوقا يصعد بالأنساب من الرب يسوع إلي آدم إلي الله.


فهل من شرح لكل هذه الإختلافات؟


الإجابة:


1- الخلاف في الأسماء:-

في الواقع أن متى Mathew الإنجيلي سرد من جانبه النسب الطبيعي للسيد المسيح، بينما سرد لوقا Luke النسب الشرعي أو الرسمي.

ولتفسير هذا نقول الآتي:


نصت شريعة موسى علي أنه إن توفى رجل بدون نسل، يجب أن يدخل أخو المتوفي علي أرملة أخيه، وينجب لأخيه المتوفي نسلاً منها،

أي أن الابن الذي ينجبه يصبح من الناحية الشرعية إبناً رسمياً لخيه المتوفي، وإن كان يعتبر إبناً غير طبيعياً لهذا الأخ الذي أنجبه من صلبه.

وبهذا يكون لمثل هذا الابن أبوان:

أب طبيعي وهو الذي أنجبه وأب شرعي وهو عمه المتوفي بدون نسل.

وهذا هو ما ورد في سفر التثنية عن هذا الأمر: "


"إذا سكن أخوة معاً، ومات منهم وليس له ابن, فلا تصر إمرأة الميت إلي خارج لرجل أجنبي. أخو زوجها يدخل عليها ويتخذها لنفسه زوجه، ويقوم لها بواجب أخي الزوج. والبكر الذي تلده يقوم باسم أخيه المتوفي، لئلا يمحى اسمه من إسرائيل" (تثنية 25: 5،6).


فإذا حدث أن هذا المتوفي بدون أولاد لم يكن له أخ, فإن أقرب أقربائه يأخذ امرأته ليقيم له نسلاً، لأن الابن الذي يولد ينسب لهذا المتوفي حسب الناموس،

وإذا كان النسيب الأقرب لا يريد أن يأخذ زوجة المتوفي حسبما كلف، فإن النسيب الذي يليه في القرابة لابد أن يقبل هذا الزواج، لأن الشريعة تحرص علي إقامه نسل لذلك المتوفي بدون إنجاب بنين.

وهذا النوع من الزواج يسمى (الفك)،

وله مثل واضح في سفر راعوث في قصتها مع بوعز.


وفي تفصيل ذلك يقول القديس ساويرس بطريرك أنطاكية:

"وبهذه الطريقة فإن يوسف خطيب القديسة العذراء ينتسب في الواقع إلي أبوين إثنين:

لأنه حيث أن هالي اتخذ له امرأه ومات دون أن ينجب بنين، فإن يعقوب – الذي كان أقرب الأنسباء إليه – تزوج امرأته لكي ينجب له نسلاً منها حسبما أمرت الشريعة.

فلما أنجب منها يوسف، صار يوسف هذا إبناً شرعياً لهالي المتوفي، وفي نفس الوقت ابناً طبيعياً ليعقوب".

ومن أجل هذا قال متى من جانبه إن يوسف هو ابن يعقوب.

ولوقا من الجانب الآخر قال إنه ابن هالي. أحدهما أورد النسب الطبيعي, والاخر أورد النسب الشرعي.


ومتى من جانبه

ذكر الآباء الطبيعيين ليوسف ولوقا من الجانب الآخر ذكر الاباء الشرعيين. ووصل لوقا بالنسب الشرعي للمسيح حتى ناثان بن داود, ومتى وصل بالنسب الطبيعي حتى سليمان بن داود. وتلاقي الإثنان عن داود.. وبين متى ولوقا كان المجرى يتشابه أحياناً، ثم ينقسم متنوعاً، ثم يعود فيتحد ثم ينفصل..


وبهذا سواء من الناحية الطبيعية أو الشرعية يثبت نسب المسيح.. من حيث أنه ابن لداود وابن لإبراهيم وابن لآدم???



2، 3 – الخلاف في الصعود والهبوط، وعلاقة ذلك بالعماد:


وبدأ متى إنجيله بقوله "كتاب ميلاد يسوع المسيح بن داود بن ابراهيم..".

وبعد هذا مباشرة شرح الأنساب إذ قال "ابراهيم ولد اسحق، واسحق ولد يعقوب". وبعد أن ذكر أولئك الذين ولدوا من معاشرات فيها أخطاء, أتى في النهاية إلي إحصاء الأجيال. ثم قال مباشرة "وأما ولادة يسوع المسيح فكانت هكذا.."

وهكذا بعد أن شرح الفساد والموت الذي مرت به كل تلك الأجيال، وصل إلي ولادة السيد المسيح الطاهرة التي من الروح القدس ومن العذراء مريم.

أما لوقا فروى البشارة, وميلاد المعمدان, وميلاد المسيح وتدرج حتى وصل إلي عماد الرب في سن الثلاثين. وهنا ذكر الأنساب الشرعيين..

ويشرح القديس ساويرس بطريرك أنطاكية هذا الموضوع فيقول:


إن لوقا شرح الأنساب الشرعية, التي تذكرنا بمن مات دون نسل, ثم أقيم اسمه بعد موته, بابن ينتسب إليه, بطريقه فيها مثال للتبني والقيامة..

وذكر تلك الأنساب بعدما أورد قصة العماد.. ذلك لأن المعمودية تعطي التبني الحقيقي السمائي, في إظهار أولاد الله لذلك ذكر الأنساب الشرعية التي تعطي للتبني. لإظهار أن هذا المثال قد تثبت بالحقيقة, وأن الحالة المرضية التي للناس, قد أعيدت إلي الصحة بواسطة النعمة.

ولهذا السبب صعد بالأنساب من أسفل إلي فوق وأوصلها إلي الله، ليظهر أن النعمة التي تأتي بالمعمودية ترفعنا وتصعد بنا إلي النسب الإلهي، حيث تجعلنا أولاداً لله.

تماماً كما أن اتحاد الزواج الذي تم بعد كسر آدم وحواء للوصية وإنجاب البنين الذي نتج عن ذلك, جعلنا نهبط إلي أسفل. لإتمام هذه الصورة نزل متى بالأنساب الطبيعية إلي أسفل.

ويقول القديس أوغسطينوس:


متى ينزل بالأنساب, مشيراً إلي ربنا يسوع المسيح نازلاً ليحمل خطايانا. لأنه من نسل ابراهيم تتبارك جميع الشعوب (تكوين 12: 3). وهكذا لم يبدأ من آدم.



- كتاب سنوات مع أسئلة الناس - آسئلة خاصة بالكتاب المقدس - قداسة البابا شنودة الثالث

_________________
Sissy gaisberger
ازهد فى الدنيا يحبك الرب ,
وازهد فيما بين ايدى الناس يحبك الناس ,
من عدا وراء الكرامة هربت منه ,
ومن هرب منها بمعرفة جرت وراءه وارشدت عليه الناس
القديس ماراسحق


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: *** مسابقة فى الكتاب المقدس .. عبارة عن اسئلة واجابتها ***
مشاركةمرسل: الجمعة يونيو 12, 2009 8:34 pm 
غير متصل
عضو ذهـــبي
عضو ذهـــبي
اشترك في: الخميس يونيو 08, 2006 7:09 pm
مشاركات: 11288
مكان: Austria
أسئلة عن الكتاب المقدس


قال الرب

"الحق أقول لكم إن من القيام ههنا قوماً لا يذوقون الموت حتى يروا ملكوت الله" (لوقا 27:9).

فكيف يمكن أن يحدث هذا؟! أى ملكوت يقصده؟

الإجابة:

المهم هنا أن نفهم ما معنى كلمة "الملكوت"؟

يبدو أن صاحب السؤال فى ذهنه "الملكوت الأبدى"، فهو يتعجب كيف أن من القيام وقتذاك قوماً يعيشون حتى يروا الملكوت!!

طبعاً "الملكوت الأبدى" ليس هو المقصود هنا.


فما هو المقصود إذن؟

لنفهم هذا، علينا أن نعرف أنه قبل الفداء كان الشيطان Satan هو رئيس هذا العالم (يوحنا 14 : 30). وكانت الخطية هى التى تملك. وبالخطية الموت (رومية 5 : 14 ، 17). ولكن بالفداء بدأ الرب يملك: "الرب ملك على خشبة" (مزمور 95). وقيد الشيطان، وخلص الناس من الموت. وبدأ الملكوت.

المقصود إذن هو ملكوت الله الذى إنتشر بالإيمان والفداء.

كان الرب فى كل يوم يضم إلى الكنيسة الذين يخلصون (اعمال 2 : 47) فينضم هؤلاء إلى مملكة الله، إلى جماعة المؤمنين.

وقد أتى هذا الملكوت بقوة، بالقوة التى لبسوها من الأعالى حين حل الروح القدس عليهم. وإذا فى سنوات قليلة قبل استشهاد بولس الرسول سنة 67 م. كان الملكوت قد إنتشر فى كل جهات العالم المعروف وقتذاك.

وإذا ملكوت الله قد أتى بقوة. ورآه أناس من ذلك الجيل...



- كتاب سنوات مع أسئلة الناس - إسئلة خاصة بالكتاب المقدس - قداسة البابا شنودة الثالث

_________________
Sissy gaisberger
ازهد فى الدنيا يحبك الرب ,
وازهد فيما بين ايدى الناس يحبك الناس ,
من عدا وراء الكرامة هربت منه ,
ومن هرب منها بمعرفة جرت وراءه وارشدت عليه الناس
القديس ماراسحق


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: *** مسابقة فى الكتاب المقدس .. عبارة عن اسئلة واجابتها ***
مشاركةمرسل: الأحد يونيو 14, 2009 5:30 pm 
غير متصل
عضو ذهـــبي
عضو ذهـــبي
اشترك في: الخميس يونيو 08, 2006 7:09 pm
مشاركات: 11288
مكان: Austria
*** ماذا تعرف عن مدن الملجأ ؟؟ ***


مدن الملجأ


وهي ست مدن ،

ثلاث منها في شرقي الأردن ، والثلاث الأخرى في غربي الأردن ،



كان يلجأ إليها كل قاتل نفس سهواً بغير علم أو سبق إصرار ، وغير مبغض القتيل من أمس وما قبله

( تث 4 : 42 ) ،

فينجو من ولي الدم .


فكان القاتل سهواً


"يقف في مدخل باب المدينة ويتكلم بدعواه في آذان شيوخ تلك المدينة فيضمونه إليهم إلى المدينة ويعطونه مكاناً فيسكن معهم .


وإذا تبعه ولي الدم فلا يسلموا القاتل بيده ، لأنه بغير علم ضرب قريبه وهو غير مبغض له من قبل .


ويسكن في تلك المدينة حتى يقف أمام الجماعة للقضاء إلى أن يموت الكاهن العظيم الذي يكون في تلك الأيام ، حينئذ يرجع القاتل ويأتي إلى مدينته وبيته ، إلى المدينة التي هرب منها"

( يش 20 : 1-6 ) .


وكان يجب أن يصلحوا الطريق إلى هذه المدن ليسهل على اللاجيء أن يصل إليها قبل أن يدركه ولي الدم

( تث 19 : 3 ).


والمدن التي اختيرت لتكون مدن ملجأ ، هي :


( 1 ) "قادش" :

التي كانت تقع على بعد نحو خمسة عشر ميلاً إلى الشمال من بحر الجليل ، في المرتفعات التي تتاخم وادي الحولة من الغرب ، في القسم الذي خرج بالقرعة نصيباً لسبط نفتالي.


( 2 ) "شكيم" :( نابلس حالياً )

وكانت تقع في الطرف الشرقي من الوادي الذي يمتد من الغرب إلى الشرق بين جبل عيبال وجبل جرزيم في مرتفعات أفرايم ، وداخل حدود نصيب سبط أفرايم.


( 3 ) "حبرون" :

التي كانت تسمى أيضاً "قرية أربع"

وكانت تقع في نصيب يهوذا على بعد نحو عشرين ميلاً إلى الجنوب من أورشليم.


( 4 ) "باصر" :

وكانت تقع في المرتفعات الواقعة شرقي مصب نهر الأردن في البحر الميت في نصيب سبط بنيامين.


( 5 ) "راموت جلعاد" :

وكانت تقع على بعد نحو خمسين ميلاً إلى الشمال من "باصر" ، في مرتفعات جلعاد التي وقعت نصيباً لسبط جاد.


( 6 ) "جولان" :

وكانت تقع في المرتفعات شرقي بحر الجليل في نصيب سبط منسي ، ولا يُعلم الآن موقعها بالضبط.



فكان توزيع المدن

يجعل من الممكن للقاتل سهواً أن يهرب إلى إحداها قبل أن يدركه ولي الدم .


وكان ولي الدم في إسرائيل قديماً ، هو أقرب الذكور إلى القتيل ، وكان ملتزماً بأخذ الثأر لقريبه المقتول ، وذلك بقتل القاتل حين يصادفه

( عد 35 : 19-21 ) .


فقد كان ذلك واجبه من نحو أرملة القتيل وسائر أعضاء العائلة ، ومن نحو المجتمع أيضاً

( تك 9 : 6، عد 35 : 30 ) ،


إذ لم يكن يجوز أخذ فدية عن نفس القاتل المذنب ، بل كان يجب أن يقتل قتلاً ، ولا تؤخذ فدية ليهرب إلى مدينة ملجئه

( عد 35 : 31 و 32 ).



أما القاتل سهواً ، عن غير قصد أو ترصد ، فكان قضية أخرى ،


إذ كان له الحق في أن يلجأ إلى أقرب مدينة إليه من مدن الملجأ ، فيفسح له شيوخ المدينة مكاناً فيها متى ثبت لديهم أنه لم يقتل عن عمد أو ترصد

( تث 19 : 4-6 ) .



أما إذا فحص شيوخ المدينة ووجدوا القاتل مذنباً عن عمد ،


فكانوا يسلمونه إلى ولي الدم ليقتله ( تث 19 : 11 و 12 ) .


أما إذا ثبت أن القتل كان سهواً عن غير قصد ،


فكان القاتل يُعفى من القتل ، ويظل مقيماً في مدينة الملجأ التي لجأ إليها إلى أن يموت "الكاهن العظيم الذي مُسح بالدهن المقدس" .


ولكن إن خرج القاتل من حدود مدينة ملجئه التي هرب إليها ،

ووجده ولي الدم خارج حدود مدينة ملجئه ، وقتل ولي الدم القاتل ، فليس له دم . لأنه في مدينة ملجئه ، يقيم إلى موت الكاهن العظيم .


أما بعد موت الكاهن العظيم فيرجع القاتل إلى أرض ملكه"

( عد 35 : 22-28 ).


ولم يكن هذا أمراً سهلاً في كل الأحوال ، إذ كان معناه الانفصال عن عائلته ، والانتقال للحياة في مدينة غريبة عنه ، وأن يجد له فيها مورداً للرزق.


وما أعظم ترتيب النعمة الغنية لخلاص الإنسان من حكم الموت الأبدي ،


فالمسيح هو ملجأنا الحصين ، فنحن الذين كنا "أمواتاً بالذنوب والخطايا" التي سلكنا فيها ، "أحيانا مع المسيح . بالنعمة أنتم مخلصون" ( أف 2 : 1-5 ) .


لقد أنقذ بموته على الصليب "المنقادين إلى الموت ، الممدودين للقتل" ( أم 24 : 11 ) ، ورفعنا من "أبواب الموت" ( مز 9 : 13 ) إذ بذل نفسه فدية عنا

( مت 20 : 28 ، مرقس 10 : 45 ، 1تي 2 : 6 ).

_________________
Sissy gaisberger
ازهد فى الدنيا يحبك الرب ,
وازهد فيما بين ايدى الناس يحبك الناس ,
من عدا وراء الكرامة هربت منه ,
ومن هرب منها بمعرفة جرت وراءه وارشدت عليه الناس
القديس ماراسحق


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: *** مسابقة فى الكتاب المقدس .. عبارة عن اسئلة واجابتها ***
مشاركةمرسل: الأحد يونيو 14, 2009 5:37 pm 
غير متصل
عضو ذهـــبي
عضو ذهـــبي
اشترك في: الخميس يونيو 08, 2006 7:09 pm
مشاركات: 11288
مكان: Austria
أسئلة عن الكتاب المقدس


ما هي النبوءات التي تحدثت عن السيد المسيح في العهد القديم؟الإجابة:


هناك عدة مئات من النبوات prophecies في العهد القديم عن الرب يسوع المسيح قد تمت تماماً في مجيئه الأول.


سواء نبوات قد تمت فى حياته وخدمته، أو كرؤية مسبقة لشخصيته.


وبناء على قانون الاحتمالات الرياضى


هناك فرصة واحدة فى كل 84 وإلى يمينها 98 صفراً، لحدوث كل هذه النبوات في حياة شخص واحد، فما أعجب أن تتحقق جميعها على أروع ما يكون في شخص واحد، فهذا من أقوى الأدلة على مصدرها الإلهى، ومن ثم مصداقيتها المطلقة، التي لا يمكن أن تصور إلا عن الله العليم بكل شيء والقدير على كل شيء، فهو وحده الذي يقدر أن يوحي لرجاله الأمناء بهذه النبوات ويتممها في حينه

(ارجع مثلاً إلى إشعياء 41: 21 - 24، 42: 8 و 9، 46: 8 - 11).


وإليك بعض أهم النبوات التى تحققت في شخص الرب يسوع المسيح:



تك 3: 15 - نسل المرأة الذي يسحق رأس الحية
(كو 2: 15، عب 2: 14؛ غلا 4:4؛ لو 7:2؛ رؤ 12:5).



تك 18: 18؛ 3:12 - نسل إبراهيم الذي فيه تتبارك جميع أمم الأرض
(غل 3: 16، أع 3: 25؛ مت 1:1؛ لو 34:3).



الوعد بأنه يأتي من نسل اسحاق:
(تك 17: 19).

اتمام هذا الوعد

(مت 1: 2 وانظر أيضاً لوقا 3:ك 34).


الوعد بأنه يأتي من نسل يعقوب: (عد 24: 17).

اتمام هذا الوعد (لوقا 3: 34 وانظر أيضاً مت 1: 2).


تك49: 9 و 10 - شيلون من سبط يهوذا الذي ستخضع له الشعوب (رؤ 5: 5؛ لوقا 3: 33
وانظر أيضاً مت 1: 2 و 3).


2صم 7: 12 – 16؛ اش 9: 7
وانظر أيضاً اش 11: 1 –

نسل داود الذي يملك إلى الأبد (لو 1: 31 - 33؛ مت 1: 1 وانظر أيضاً مت 1: 6)


مكان مولده: (ميخا 5: 2) تحديد دقيق لمكان ولادة المسيا، رغم أن العذراء مريم كانت تقيم أصلاً فى الناصرة على بعد مائة ميل من بيت لحم. تحقق هذه النبوه: (مت 2: 1 وانظر أيضاً لوقا 2: 4 - 7).


زمان مولده: (دانيال 9: 25). اتمام هذه النبوة: (لوقا 2: 1 و 2 وانظر أيضاً لوقا 2: 3 - 7).


النبوة بأنه يولد من عذراء وأنه سيدعى إلهاً قديرا : (اش 7: 14، 9: 6و7). تحقق هذه النبوة: (مت 1: 18 وانظر أيضاً لوقا 1: 26 - 35).


قتل الأطفال: (اراميا 31: 15). اتمام هذه النبوة: (مت 2: 16 وانظر أيضاً مت 2: 17 و 18).

الهروب إلى مصر: هوشع 11: 1). اتمام هذه النبوة: (مت 2: 14 وانظر أيضاً مت 2: 17).


مناداته بالبشارة في الجليل: (اش 9: 1 و 2). تحقق هذه النبوة: (مت 4: 12 - 16).


التنبؤ بأنه سيكون نبياً: (التثنية 18: 15). تحقق هذه النبوة: (يوحنا 6: 14 وانظر أيضاً يوحنا 1:45 و اعمال 3 : 22).


التنبؤ بأنه يكون كاهناً على رتبة ملكي صادق (مز 110: 4). تحقق هذه النبوة: (عب 6: 20 وانظر أيضاً عب 5: 5 و 6 و 7: 15 - 17).


التنبؤ عن أن اليهود سيرفضونه: (اش 53: 3 وانظر أيضاً مز 2: 2). اتمام هذه النبوة: (يوحنا 1: 11 وانظر أيضاً يوحنا 6: 43 ولوقا 4: 29 و 17: 25 و 23: 18).


ذكر بعض صفاته: (اش 11: 2 وانظر أيضاً مز 45: 7 واش 11: 3 و 4). اتمام هذه النبوة: (لوقا 2: 52 وانظر أيضاً لو 4: 18).

دخوله الانتصاري إلى اورشليم: (زك 9: 9 وانظر أيضاً اش 62: 11). اتمام هذه النبوة: (يوحنا 12: 12 - 16 ومت 21: 1 - 11).

ذكر ان أحد المقربين غليه هو الذي يسلمه: (مز 41: 9). تحقق هذه النبوة: (مت 10: 4 وانظر أيضاً مت 26: 14 - 16 ومر 14: 43 - 45).


التنبؤ بأنه سيباع بثلاثين من الفضة: (زك 11: 12 و 13). اتمام هذه النبوة: (مت 26: 15 وانظر أيضاً متى 27: 3 - 10).


التنبؤ بأن الفضة تعاد ويشترى بها حقل الفخاري: (زك 11: 13). اتمام هذه النبوة: (مت 27: 6 و 7 وانظر أيضاً متى 27: 3 و 5 و 8 - 10).


التنبؤ بأن وظيفة يهوذا يأخذها آخر: (مز 109: 7 و 8). تحقق هذه النبوة: (اعمال 1: 18 - 20 وانظر أيضاً اعمال 1: 16 و 17).


التنبؤ بقيام شهود زور ضد المسيح: (مز 27: 12 وانظر أيضاً مز 35: 11 - جميع الكتب المقدسة موجودة هنا بموقع كنيسة أنبا تكلا). تحقق هذه النبوة: (مت 26: 60 و 61).


ذكر صمت المسيح عندما أتهم: (اش 53: 7 وانظر أيضاً مز 38: 13 و 14). تحقق هذه النبوة: (مت 26: 62 و 63 وانظر أيضاً مت 27: 12).


التنبؤ بأنه سيلطم على خده ويتفل عليه: (اش 50: 6). تحقق هذه النبوة: (مر 14: 65 وانظر أيضاً مر 15: 17 ويوحنا 19: 1 - 3 و 18: 22).


التنبؤ بأنه يبغض من دون سبب: (مز 69: 4 وانظر أيضاً مز 109: 3- 2). تحقق هذه النبوة: (يوحنا 15: 23 - 25).


التنبؤ بأنه يقاسي الآلام نيابة عن البشر: (اش 53: 4 و 5 وانظر ايضاً اش 53: 6 و 12). تحقق هذه النبوة: (مت 8: 16 و 17 وانظر أيضاً رومية 4: 25 و 1 كور 15: 3).


التنبؤ بأنه يصلب مع أثمة: (اش 53: 12). اتمام هذه النبوة: (مت 27: 38 وانظر أيضاً إنجيل مرقس 15: 27 و 28 ولو 23: 33).


التنبؤ بأن ستثقب يداه وقدماه: (مز 22: 16 وانظر أيضاً زك 12: 10). تحقق هذه النبوة: (يو 20: 27 وانظر أيضاً يو 19: 37 و 20: 25).


التنبؤ بأن سيهزأ به ويهان: (مز 22: 6 و 8). اتمام هذه النبوة: (مت 27: 39 و 40 وانظر أيضاً مت 27: 41 - 44 ومر 15: 29 - 32).


التنبؤ بأنه سيقدم له مرارة مع خل: (مز 69: 21). تحقق هذه النبوة: (يو 19: 29 وانظر أيضاً مت 27: 34 و 48).


التنبؤ بأنه سيسمع كلمات نبوية تعاد على سمعه استهزاء به: (مز 22: 8). تحقق هذه النبوة: (مت 27: 43).


التنبؤ بأنه يصلي لأجل أعدائه: (مز 109: 4 انظر أيضاً اش 53: 12). تحقق هذه النبوة: (لو 23: 34).


التنبؤ بأن جنبه يثقَب: (زك 12: 10). اتمام هذه النبوة: (يو 19: 34).


ذكر القاء قرعة على ثيابه: (مز 22: 18). تمام هذه النبوة: (مر 15: 24 وانظر أيضاً يو 19: 24).


لا يكسر عظم من عظمه (مز 34: 20 وانظر أيضاً خر 12: 46). تحقق هذه النبوة: (يو 19: 33 و 36).


أنه يدفن مع غني عند موته: (اش 53: 9). تحقق هذه النبوة: (مت 27: 57 - 60).


التنبؤ بقيامته من بين الأموات: (مز 16: 10 وانظر أيضاً مت 16: 21). تحقق هذه النبوة: (مت 28: 9 وانظر أيضاً لو24: 36 - 48).


التنبؤ بصعوده: (مز 68: 18). تحقق هذه النبوة: (لو 24: 50 - 51 وانظر أيضاً اعمال 1: 9).


مز 16: 10 - قدوس الله الذي لن يرى جسده فساداً (أع 2:27 - 32، 13: 35 - 37).


إش 42:1 - 7، 49: 1 -7 - أول أنشودتين عن العبد الوديع المطيع) مت 12: 18 – 21).


إش 50: 4 - 9- الأنشودة الثالثة عن العبد المطيع الذي بذل ظهره للضاربين (مت 21: 67، 27: 26 و 30، يو 19: 1).


إش 52: 13 - 53: 12- الأنشودة الرابعة، وهى من أعجب النبوات، فكل عبارة فيها تحققت تماماً فى صلب المسيح وذبيحته الكفارية ودفنه وقيامته (إش 53: 10). وقد اقتبست عبارات منها 41 مرة فى العهد الجديد.


إش 61: 1 - 3 - مسح المسيا لخدمته المباركة فى التحرير من عبودية الشيطان (لو 4: 17 - 21)


دانيال 25:9و26- وهي النبوة التى تحدد موعد مجئ المسيا وهى 69 أسبوعا من السنين (أى 483 سنة) من وقت صدور المرسوم بتجديد أورشليم فى أيام ارتحشستا (عز 7: 11 - 13 و 18 و 25) إلى دخول المسيا ظافراً إلى أورشليم (يو 12: 12 – 15).


يؤ 2: 28 و 29- انسكاب الروح القدس الذي حدث في يوم الخمسين والذي كان قد وعد به الرب المقام لتلاميذه (أع 1: 4 - 5، 2: 1 - 21).


زك 13: 7 ضرب الراعي وتبدد الخراف أي التلاميذ (مت 26: 31، مر 14: 27).

ملاخي 3: 1- مجيء يوحنا المعمدان ليهىء الطريق أمام الرب الآتى (مت 11: 3 و 10).

_________________
Sissy gaisberger
ازهد فى الدنيا يحبك الرب ,
وازهد فيما بين ايدى الناس يحبك الناس ,
من عدا وراء الكرامة هربت منه ,
ومن هرب منها بمعرفة جرت وراءه وارشدت عليه الناس
القديس ماراسحق


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: *** مسابقة فى الكتاب المقدس .. عبارة عن اسئلة واجابتها ***
مشاركةمرسل: الأحد يونيو 14, 2009 5:41 pm 
غير متصل
عضو ذهـــبي
عضو ذهـــبي
اشترك في: الخميس يونيو 08, 2006 7:09 pm
مشاركات: 11288
مكان: Austria
أسئلة عن الكتاب المقدس


يستخدم بعض المشككون في صحة الكتاب المقدس تواريخ عدة، واثباتات قد تبدو متعارضة، حول تاريخ ولادة السيد المسيح،


ومعها تواريخ حكم هيرودس أو كيرينيوس،


هل ولد المسيح أيام هذا أم ذاك؟!

وإن كان كيرينيوس والياً على سوريا، ما الذي أتى به في قصة مولد المسيح الذي ولد في بيت لحم اليهودية؟!!


مع أحداث أخرى مثل مجيء المسيح إلى مصر، و تعداد اليهود الذي تم أيام المسيح، و مذبحة أطفال اليهود، وتواريخ مثل سنة 4 ق. م. أو ب. م. إلى غير ذلك..

بل و يشككون أيضاً في صحة بعض هذه الأحداث من ناحية زمن الحدوث، أو صحتها من الأساس!

أريد أن أعرف:

متى ولد السيد المسيح؟!



الإجابة:

دعنا نتناول بعض النقاط مما جاء في سؤالك، وما قد يأخذنا الحديث إليه..



* قتل أطفال بيت لحم (مذبحة أطفال اليهود أو مجزرة للأطفال أيام هيرودس أو مذبحة الأبرياء):


"حينئذ لما رأى هيرودس أن المجوس سخروا به غضب جدًا، فأرسل وقتل جميع الصبيان الذين في بيت لحم وفي كل تخومها، من ابن سنتين فما دون بحسب الزمان الذي تحقّقه من المجوس. حينئذ تمّ ما قيل بإرميا النبي القائل: صوتٌ سُمع في الرامة، نوح وبكاء وعويل كثير. راحيل تبكي على أولادها، ولا تريد أن تتعزّى، لأنهم ليسوا بموجودين" [إنجيل متى 2: 16-18].


قتل أطفال بيت لحم The Massacre of the Innocents لم يتم بمحض الصدفة، لكنّه يمثّل جزءً لا يتجزأ من حياة المخلّص،

اهتم الوحي بإعلانه في العهدين القديم والجديد.

لقد رأى إرميا النبي راحيل زوجة يعقوب المدفونة هناك تبكي على أولادها (أحفادها) من أجل قسوة قلب هيرودس عليهم.


هذه الحادثة ليست حادثة وهمية،

بل هي مذكورة في الكتاب المقدس في العهد الجديد

(وهو لم يطوله التحريف كما يدعي بعض الأخوة المسلمون)،


وقد تم التنبؤ بها في أيضاً في سفر إرميا 31: 15 من العهد القديم (والذي يؤمن به اليهود حتى هذا اليوم، ولا يستطيع المشككون الطعن في صحته).


وعلى الرغم من أن يوسيفيوس (جوزيفيوس) Josephus المؤرخ اليهودي

لم يذكر هذه الحادثة، لكن ليس غريباً على هيرودس أن يفعل هذا، وهو الذي قتل ثلاثة من أبناءه، وأيضاً قتل زوجته المفضلة عندما شعر ببعض التهديد على عرشه!!

وقد أوضح يوسيفيوس أيضاً أسلوب هيرودس الدموي هذا في أكثر من موضع، من مؤامرات حاكها ضد أعدائه من يهود البلاط، وضد خصومه من حكام الرومان.. إلخ.

ويبدو أن هيرودس كان معتاداً على أمور القتل هذه، لدرجة أنه في ساعة موته أمر بقتل جميع وجهاء القدس، حتى يعم الحزن المدينة ولا يجد أحد السكان فراغاً ليبتهج بموت ملكه المكروه!!!

وتعيِّد الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بذكرى استشهاد هؤلاء الأطفال يوم 3 طوبة.



* هيرودس:


الاسم بالإنجليزية هو Herord أو هيرود، وبالعبرية הוֹרְדוֹס‎ وباليونانية Ἡρῴδης،


ويعرف باسم هيرودس الأول أو هيرودس الكبير.


ولد حوالي سنة 74 أو 73 قبل الميلاد، ومات سنة 4 قبل الميلاد[*].


كان والياً client king على اليهودية،


وهو السبب في قتل الأطفال الأبرياء المذكورة في إنجيل متى.


وكان قد أعلن الأدوميين أنهم أصبحوا يهود تحت التهديد قبل هيرودس بسنوات عديدة، ومنهم هيرودس بالتبعية حيث كان من نسلهم.


فتح هيرودس القدس سنة 37 قبل الميلاد، وأصبح والياً على اليهودية.


مات هيرودس بعد 37 سنة من كونه أصبح ملكاً عن طريق الرومان،

وبعد 34 سنة من موت أنتيجونوس Antigonus،


وهذا يوضح أنه مات حوالي سنة 4 قبل الميلاد (عن عمر يناهز 70 عاماً).


حيث تملَّك أبناءه الثلاثة في نفس ذلك العام وقُسِّمَت مملكته بينهم

(هيرودس أرخيلاوس على اليهود،

هيرودس أنتيباس Herod Antipas على الجليل،

هيرودس فيلبس الثاني Herod Philip II على باتانيا Batanea).




* كيرينيوس:


كان كيرينيوس Cyrenius أو Quirinius رومانياً، وأصبح والياً على سوريا عام 6-11 م.


ويرّجح أيضاً أنه حكمها كوالي أو قائد عسكري من سنة 3-2 ق.م تقريباً.


وهذا ثابت من اللوحة اللاتينية التي وجدت مشوهة في تيفولي قرب رومة (روما) والتي أصلحها علماء آثار من الطبقة الأولى منهم مومسن ورامساي وروس


فأظهرت كتابتها أن كيرينيوس كان والياً على سوريا في التاريخ المذكور.

وفي مدة هذه الولاية الأولى جرى الاكتتاب الأول (لو 2: 2). الذي ألزم يوسف ومريم بالحضور إلى بيت لحم.



* أرخيلاوس:


أو أرخيلاس (أرشيلاس، أرشيلاوس) Herod Archelaus،


وهو ابن هيرودس الذي أصبح Ethnarch ملك اليهود بعد هيرودس الكبير أبوه،


وفي وقته عادت العائلة المقدسة من مصر إلى الناصرة.


وقد تملَّك أرخيلاوس حوالي سنة 4 قبل الميلاد حتى سنة 6 بعد الميلاد.



* الرحلة إلى أرض مصر:


أمر الملاك يوسف بالذهاب إلى مصر لأن هيرودس كان مزمعاً أن يقتل الصبي، وخلال فترة وجود العائلة المقدسة في أرض مصر، مات هيرودس بعد مرضه، وملك ابنه أرخيلاوس عوضاً عنه حسب وصية أبيه. وخلال فترة حكمه، عادت العائلة المقدسة إلى الناصرة.



* هل السيد المسيح ولد وقت هيرودس أم كيرينيوس؟


المسيح ولد وقت هيرودس،


والاكتتاب تم قبل ولادة المسيح (لوقا 2)، وقت كان كيرينيوس والياً على سورية (سوريا)،


وليس هناك أي تعارض في هذا الأمر!!


حيث كان هيرودس هو الحاكم وقتئذ، ولكن كان لولاية سورية إشراف جزئي على هيرودس لذلك يذكر لوقا هذا الوالي كيرينيوس في ذكر حادثة الإكتتاب.


فكيرينيوس لم يكن والياً على اليهودية!



* سنة ميلاد المسيح:

ليس من اليسير أن نصل إلى معرفة تاريخ ميلاد المسيح أو معموديته أو صلبه على وجه التحقيق وبلا منازع، إلا أن جمهور المؤرخين والعلماء يتفقون على تاريخ هذه الحوادث على وجه التقريب


- وقد بدأ وضع التقويم المسيحي رئيس دير يدعى ديونيسيوس اكسيجُؤس الذي مات قبل عام 550 ميلادي.


فاختار هذا الراهب تاريخ التجسد كالتاريخ الفاصل بين الحوادث السابقة والحوادث اللاحقة له

(ومازال العالم يستخدم هذا التاريخ حتى الآن بغض النظر عن الدين،


حيث تؤرَّخ جميع أحداث العالم بقبل وبعد ميلاد المسيح، حتى كثير من البلاد الإسلامية).


إلا أنه ربط بين بداية التقويم المسيحي وعام 754 لتأسيس مدينة روما.


فقد ذكر اذن أن المسيح ولد في هذا العام، وأن عام 754 لتأسيس روما يقابل العام الأول الميلادي.


إلا أن ما ذكره المؤرخ يوسيفوس

يُظهِر بوضوح أن هيرودوس الكبير الذي مات بعد ولادة المسيح بوقت قصير (مت 2: 19 - 22)، أنه مات قبل عام 754 لتأسيس روما،

فعلى الأرجح أنه مات قبل عام 754 لتأسيس روما الذي تقابل سنة 4 ق. م.


ولذلك فالحوادث التي جرت بعد مولد المسيح وقبل موت هيرودس ينبغي أن توضع في تاريخ سابق للسنة الرابعة قبل الميلاد،

وربما جرت هذه الحوادث في مدى شهرين أو ثلاثة أشهر قبل هذا التاريخ.


إذن فميلاد المسيح تمّ اما في أواخر سنة 5 ق.م أو في أوائل سنة 4 ق.م.


نعم، الإجابة التي لم تكن قد تتوقعها،


هي أن السيد المسيح قد ولد قبل الميلاد!

وذلك حسب التقوم أي طبقاً للناحية التأريخية

(تأريخ بوضع همزة على حرف الألف)


أو التقويم الغريغوري المُستَخدَم حالياً في العالم، وليس من الناحية الفعلية بالطبع.


المراجع :

- * ^ موسوعة جودايكا (موسوعة اليهود) Encyclopaedia Judaica، تحت باب "هيرودس Herod"
- قاموس الكتاب المقدس
- موسوعة بريتانيكا Encyclopædia Britannica
- مقال حول ملوك و حكام اليهودية في أيام المسيح
- تفسير إنجيل متى - الأب أنطونيوس فكري
- تفسير إنجيل متى - القمص تادرس يعقوب

زيزى جاسبرجر

_________________
Sissy gaisberger
ازهد فى الدنيا يحبك الرب ,
وازهد فيما بين ايدى الناس يحبك الناس ,
من عدا وراء الكرامة هربت منه ,
ومن هرب منها بمعرفة جرت وراءه وارشدت عليه الناس
القديس ماراسحق


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 41 مشاركة ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى

الانتقال الى:  
cron